أسطورة منتخب الكاميرون والكرة الأفريقية صامويل إيتو يقرر اعتزال اللعبة

أسدل صامويل إيتو، أسطورة منتخب الكاميرون والكرة الأفريقية، الستار على مسيرته الكروية، بعدما قرر اعتزال اللعبة، الجمعة، بعد مشوار دام 22 عاما فوق العشب الأخضر.

اللاعب الدولي الكاميروني السابق خاض 759 مباراة مع الأندية على المستوى الاحترافي منذ عام 1997، بالإضافة إلى 118 مباراة دولية مع منتخب بلاده.

وطوال مسيرة مثل خلالها إيتو 13 ناديا مختلفا، دخل الهداف التاريخي لبطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد 18 هدفا في صدامات عديدة، تستعرض “العين الرياضية” أبرزها في التقرير التالي.

أزمة جوارديولا

دخل صامويل إيتو في صدام مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا، فور تولي الأخير تدريب برشلونة في صيف 2008، حيث خرج في مؤتمر صحفي مؤكدا عدم حاجته للثلاثي البرتغالي ديكو، والبرازيلي رونالدينيو، وإيتو.

وتخلى البارسا بالفعل عن الثنائي رونالدينيو وديكو، لكن إيتو استمر لموسم آخر، ولم ينجح جوارديولا في التخلص منه، ليؤكد له المهاجم الكاميروني أنه من سيقوده لحصد الألقاب في النهاية.

وقرر المدرب الإسباني نزع القميص رقم 9 من إيتو، بعدما أبلغ اللاعبين في غرفة الملابس بذلك، وقرر منحه للفرنسي تييري هنري، على أن يحصل الكاميروني على الرقم 14 بدلا منه.

وجاء هذا القرار ليشعل المزيد من الغضب الكامن داخل إيتو، حيث شعر اللاعب حينها بأن هذا تقليل من حقه وحط من قدره داخل النادي الكتالوني.

ورفع إيتو راية التحدي في وجه جوارديولا، لينجح في تسجيل 36 هدفا خلال 52 مباراة في موسم 2008-2009، كما أحرز الهدف الأول للبارسا في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر يونايتد الإنجليزي، ليساعد فريقه على حصد اللقب، الذي كان أحد فصول السداسية التاريخية التي حققها برشلونة في عام 2009.

ورغم الإسهامات البارزة لإيتو مع “البلوجرانا” في أول مواسم بيب مع الفريق، فإن اللاعب تلقى طعنة في نهاية الموسم، بإقحامه ضمن صفقة تبادلية مع إنتر ميلان الإيطالي، تقضي بانتقاله إلى “النيراتزوري” مقابل ضم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

ويسرد إيتو قصة لقائه الأول مع جوارديولا، حينما التقيا أثناء موسمه الأول مع الإنتر، وانتشرت صورة لهما أثناء مصافحة بعضهما عقب المباراة، التي جمعت بين الفريقين في دوري الأبطال.

ويقول إيتو عن تلك الصورة: “لو نظرتم إلى وجهي، للاحظتم غياب الابتسامة، لأن بيب رآني في النفق المؤدي لغرف الملابس قبلها، لكنه لم يصافحني، وحينما كان الملعب مكتظا بالكاميرات أراد مصافحتي فقط أمام الجميع”.

ضد العنصرية

وشهدت مسيرة إيتو مع برشلونة واقعة مثيرة، بعدما تعرض النجم الكاميروني لهتافات عنصرية من جانب جماهير ريال سرقسطة خلال مباراة الفريقين عام 2006.

الواقعة حدثت خلال الدقيقة 76 من زمن المباراة، حينما سمع إيتو إساءات جماهير سرقسطة، ما دفعه إلى الإشارة للبرازيلي ألفارو، مدافع صاحب الأرض، ذي البشرة السمراء، لتوصيل رسالة بأن هؤلاء المشجعين يسيئون أيضا للاعبيهم وليس هو فقط.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل واصلت الجماهير هتافاتها العنصرية، ما دفع إيتو لمحاولة الخروج من الملعب غاضبا، قبل أن يمنعه حكم المباراة وعدد من لاعبي الفريقين، وأقنعوه بالعدول عن قرار المغادرة.

واستجاب إيتو بالفعل لمطالب زملائه ولاعبي المنافس، ليعود مجددا لاستكمال المباراة، لكن هذه الأزمة ألقت بظلالها على الكرة الإسبانية.

شجارات الملاعب

ودخل إيتو في عدة مشاحنات وشجارات مع عدد من اللاعبين على مدار مسيرته، على رأسها تعديه بالضرب على السلوفيني بوستيان سيزار، مدافع كييفو فيرونا الإيطالي.

فخلال إحدى مباريات الإنتر ضد كييفو عام 2010، قام سيزار بتوجيه لكمة في وجه إيتو، ليحتسب الحكم مخالفة ضد المدافع السلوفيني، لكن المهاجم الكاميروني قرر أخذ حقه بنفسه، بعدما ركض صوب اللاعب ووجه له ضربة قوية بالرأس في صدره، على طريقة زين الدين زيدان مع ماركو ماتيرازي في نهائي مونديال 2006 بين فرنسا وإيطاليا.

أزمة في الأدغال

امتدت صدامات إيتو للمستوى الدولي، بعدما دخل في أزمة مع الاتحاد الكاميروني لكرة القدم عام 2012، مما دفعه لإعلان عدم رغبته في تمثيل منتخب بلاده مجددا.

وصرح إيتو حينها بأن البيئة المحيطة بالمنتخب الكاميروني لم تعد تناسبه، مشيرا إلى سوء الإدارة ووجود مجموعة من الهواة في الاتحاد الوطني، بما لا يتناسب مع المستوى الرفيع للكرة الكاميرونية.

وأتبع الاتحاد الكاميروني ذلك بقرار صارم، يقضي بإيقاف إيتو 15 مباراة بعدما رفض المشاركة ضد الجزائر في مباراة ودية، لعدم حصول اللاعبين على مكافآت نظير مشاركتهم أمام المغرب والسودان في مباراتين سابقتين.

وبعد ذلك، تدخل الرئيس الكاميروني بول بيا لحل الأزمة، مما أدى لتقليص العقوبة الموقعة عليه إلى إيقافه 8 مباريات فقط، قبل أن يعتزل اللاعب دوليا بعدها بعامين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق