3 أفكار خاطئة يمكن تجنبها لسرعة فقدان الوزن وعلى رأسها المشي على جهاز المشي “تريدميل” treadmill

وصفت مجلة ألمانية العديد من المعلومات المتداولة عن حرق الدهون وفقدان الوزن بـ”الأساطير والأفكار الخاطئة”، معتبرة أن هذه “الخرافات” تعيق الوصول إلى الأهداف المرغوبة.

وحذرت مجلة “فرويندين” الألمانية من 3 أفكار خاطئة يمكن تجنبها لسرعة فقدان الوزن، على رأسها أسطورة أن المشي على جهاز المشي “تريدميل” treadmill لعدة دقائق يكفي لتعزيز حرق الدهون.

وأضافت: “هذا اعتقاد خاطئ، نظرا لأنه لا بد من حرق 3500 سعر حراري في المتوسط لتعزيز حرق الدهون، وهو أكثر بكثير مما يحصل عليه شاب بالغ، لذلك فإن التمرين القصير على جهاز المشي ليس كافيا لزيادة حرق الدهون لانخفاض الحمل بشدة”.

وتابعت: “مع ذلك فإن التدريب لمدة ربع ساعة أو لمدة 20 دقيقة يمكن أن يعود على الجسم بتأثيرات إيجابية للغاية، طالما كانت كثافة التمرين عالية قدر المستطاع”.

أوضحت المجلة الألمانية أن الأسطورة الثانية تتعلق بقدرة رفع الأثقال على تحويل الدهون إلى عضلات، قائلة: “هذا اعتقاد خاطئ أيضا، فالعضلات قد تنمو بالفعل تحت طبقة الدهون عند رفع الأثقال، لكنها لن تتحول بهذه الطريقة السحرية إلى عضلات، فكلاهما يتكون من عناصر مختلفة، حيث تتكون العضلات مثلا من البروتين والدهون تتكون من ثلاثي الجلسريد”.

وذكرت أن “لحرق الدهون لا بد من حرق السعرات الحرارية بشكل يفوق السعرات، التي يتم إدخالها للجسم، ويتم ذلك عن طريق ممارسة الرياضة وتغيير النظام الغذائي”.

أوضحت المجلة الطبية أن اعتقاد “حرق الجسم مزيد من السعرات الحرارية في الصباح” خاطئ؛ إذ إن الجسم يحرق السعرات الحرارية بشكل متساوٍ، ومع ذلك ثبت أن ممارسة الرياضة في الصباح يمكن أن تسرع من عملية حرق الجسم للدهون وتجعله جاهزا لهذه العملية بقية اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق