أفلام مغربية حالت الجائحة دون عرضها بالقاعات في 2020

0 32٬689

حالت جائحة كورنا دون عروض العديد من الأفلام المغربية التي كان من المقرر إطلاقها في القاعات سنة 2020.

ومن بين الأفلام التي تم إرجاء عرضها حتى إشعار آخر “سيد المجهول”، و”عاشوراء”، و”بويا عمر القاعة 16″، و”نساء الجناح ج”، و”اللكمة”، و”أبواب السماء”، و”لامورا، الحب في زمن الحرب”، و”الطريق إلى الجنة”، و”دقات القدر”…

“سيد المجهول”

تتمحور أحداث فيلم، “سيد المجهول”، الذي يمثل المغرب في الأوسكار، حول ضريح وهمي ساهمت الصدفة في وجوده بمنطقة نائية جنوب المغرب.

تبدأ قصة الفيلم، الذي أخرجه علاء الدين الجم، بـ (أمين) يونس بواب، الذي يسرق مبلغا كبيرا من المال ويهرب به إلى منطقة نائية، حيث يتعقبه رجال الدرك. وقبل اعتقاله، يطمر المال في حفرة بأعلى تلة ويغير معالمها لتبدو أشبه بقبر. وبعد قضائه 10 سنوات من السجن، يعود لتفقد غنيمته، فيجد أن القبر قد تحول إلى ضريح لولي وهمي أطلق عليه أهل القرية القريبة من التل (سيد المجهول).

“عاشوراء”

يحكي الشريط الطويل “عاشوراء” للمخرج طلال السلهامي، الذي شارك في العديد من المهرجانات الكبرى لأفلام الرعب في باريس وبروكسل وسيول ولوس أنجلوس، قصة أربعة أطفال يستمتعون بلعبة تخويف بعضهم البعض ويتوجهون إلى منزل يزعم أنه ملعون، حيث يختفي أحدهم في ظروف غامضة، ليكتشف المشاهد مع توالي الأحداث أن الطفل المختفي اختطفه ما يسمى بـ”بوغطاط”، الوحش الذي يتغذى على أحلام الأطفال وبراءتهم وأفراحهم.

“بويا عمر..الحلقة 16”

حقق فيلم “بويا عمر..الحلقة 16” نجاحا مهما أثناء عرضه بأمريكا وكندا ومشاركته في العديد من المهرجانات المتخصصة في أفلام (الرعب)، من إنتاج (إماج فاكتوري) و(ماجيك فيلم) وإخراج جيروم كوهين أوليفار.

صورت أحداث الفيلم في مدينة الدارالبيضاء، بمشاركة ممثلين مغاربة وأجانب من بينهم عواطف لحماني، وآمال عيوش، وعبد اللطيف شوقي، والراقصة نور… من المغرب، وريبيكا رامون، وإنار كوسك، وروزين يونغ…من أمريكا.

ينتمي الشريط إلى سينما أفلام (الرعب) وتدور أحداثه حول امرأة أمريكية تصاب أثناء زيارتها للمغرب بنوبات صرع حادة تجعلها تتصرف تصرفات غريبة ومخيفة، ليعتقد المحيطون بها أنها أصيبت بمس، وأن جنيا يسكنها، ما ينقل أحداث الفيلم إلى عوالم خرافية وغيبية مرعبة.

“اللكمة”

هو الفيلم الروائي الأول للمخرج محمد أمين مونة القادم بقوة من التلفزيون، بأول عمل تدور أحداثه حول رياضة الملاكمة وطموح الشباب وحقه في الحلم. الفيلم نال جوائز مهمة من مختلف التظاهرات السينمائية التي شارك فيها، وكان منتجوه يعولون على نجاحه بالقاعات السينمائية، لكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن.

”أبواب السماء”

هو الفيلم الثاني لمخرجه مراد الخودي، بعد “فورماطاج”، تدور أحداثه داخل سجن للنساء، إذ يتناول جانبا من المعاناة اليومية لسجينات محكوم عليهن بالإعدام وما يعشنه من عذاب نفسي وبدني جراء ظروف السجن القاسية انتظارا للحظة تنفيذ الحكم فيهن.

لكل واحدة من السجينات قصة تحكي بعض تفاصيلها بالتدريج عبر زمن الفيلم (100 دقيقة)، حيث نتعرف على الأسباب التي أدت بكل واحدة منهن إلى ارتكاب جرائم قتل بوعي أو بدونه.

“نساء الجناح ج”

فيلم للمخرج محمد نظيف، تيمته الرئيسية تتمحور حول مرض الاكتئاب الحاد، باعتباره مرض العصر.

تدور أحداث فيلم “نساء الجناح ج” حول ثلاث مريضات وممرضة في جناح للطب النفسي بالدارالبيضاء في دولة المغرب، وهن من أعمار وخلفيات اجتماعية مختلفة، يواجهن معاناتهن مع الاكتئاب، وتتشكل بينهن روابط صداقة قوية، فيساعدهن تسللهن ليلًا إلى الخارج والعودة شيئًا فشيئا إلى الحياة.

“لامورا ..الحب في زمن الحرب”

جديد المخرج المغربي محمد إسماعيل ينبش في ماضي فئة من أبناء الشمال، غرر بهم من أجل أن يحاربوا إلى جانب الديكتاتور الفاشي فرانكو في حربه الدامية ضد المتمردين الحمر، غير أن مأساة هؤلاء الجنود ظلت دفينة الماضي، فمنهم من كتب له أن يعود لبلدته إما بجراح عميقة أو بعاهة مستديمة ومنهم من كتب له أن  يدفن بأرض الأندلس تحت اسم  مجهول.

“دقات القدر”

يعتمد “دقات القدر” للمخرج المغربي محمد اليونسي على قصة امرأتين الأولى مغربية تتوق للانعتاق من قيود التقاليد والعادات، فيما تحاول الثانية التخلص من أغلال التشدد الديني للكنيسة، وينسج اليونسي سرده الفيلمي بالغوص في لا وعي كل واحدة منهما ليسلط الضوء على مساران يجعلان الفيلم نسائيا، دون أن يسقط في “الشعبوية” التي تجعل الرجل العدو الأساسي للمرأة، إذ يعكس الفلم كيف للتقاليد الرجعية أن تسجن الأنثى بشكل يجعل المرأة نفسها في كثير من الأحيان أداة لتكبيل نساء أخريات.

الفيلم من بطولة مجموعة من الممثلين المغاربة والإسبان، من بينهم يسرى طارق، عبد الله شاكري، وعبد اللطيف شوقي، ومحمد الشوبي، ورفيق بوبكر إلى جانب الممثلة الجزائرية بهية الراشدي.

 “الطريق إلى الجنة”

باكورة أعمال للمخرج وحيد السنوجي، فيلم تم تصويره بهولندا ليسلط الضوء على مشاكل الجيل الثالث من المهاجرين المغاربة، مع الاندماج والفهم الخاطئ للدين والتطرف.

“رهائن”

فيلم من إخراج المهدي الخودي، الذي اختار موضوع الإرهاب والتطرف الديني في أول تجاربه السينمائية من خلال تسليطه الضوء على مجزرة ارتكبتها إحدى كتائب داعش في حق قرية إيزيدية بالعراق.

الفيلم يرصد شابا مغربيا يقرر الالتحاق بالتنظيم المحظور ببلاد الرافدين، وشاب إيزيدي تسبى زوجته في هجمة مباغتة.

Loading...