اتهام مفاجئ.. هل سقط منتخب ألمانيا ضحية فلسفة غوارديولا؟

0 248٬062

تحمَّل الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي، أحد أسباب تراجع المنتخب الألماني، بحسب رأي أحد أساطير المانشافت.

غوارديولا تولى قيادة بايرن ميونخ بطل البوندسليغا قبل 10 سنوات، في ثاني تجاربه بعد رحلته التاريخية مع برشلونة الإسباني، الذي سطر معه مجدًا خالدًا على مدار 3 مواسم، بالاعتماد على فلسفة لعب مختلفة.

لكن باستيان شفاينشتايغر الذي كان حاضرا مع بايرن عام 2013 وفاز بـ3 ألقاب تحت قيادة غوارديولا، يعتقد أن فلسفة مدربه السابق كان لها تأثير سلبي على منتخب ألمانيا على مدار العقد الأخير.

وقال شفاينشتايغر عندما سُئل عن سبب معاناة منتخب ألمانيا، في مقابلة أجراها مع موقع “talkSPORT” الإنجليزي: “إنه وضع صعب للغاية بالنسبة للمنتخب الألماني وكرة القدم بشكل عام”.

وأضاف: “أعتقد أنه كان هناك الكثير من التغيير، تعلمون عندما انضم بيب غوارديولا إلى بايرن ميونخ وجاء إلى بلادنا، اعتقد الجميع أنه يتعين علينا لعب هذا النوع من كرة القدم، مثل التمريرات القصيرة وكل هذه الأمور”.

غوارديولا وشفاينشتايغر

 

وتابع: “كنا نفقد قيمنا نوعًا ما.. أعتقد أن معظم الدول الأخرى كانت تنظر إلينا بأننا مقاتلون، وأنه يمكننا الركض حتى النهاية”.

وأنهى أيقونة الكرة الألمانية حديثه قائلا: “نحن نفتقد قيمنا بشكل أو بآخر.. نقاط القوة خسرناها على مدار 7 أو 8 سنوات، لقد نسينا الأمر وركَّزنا على لعب الكرة بصورة جميلة لبعضنا البعض.. هذا أحد أسباب التراجع”.

منتخب ألمانيا فاز بكأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه عام 2014، قبل أن يتأهل الفريق إلى الدور نصف النهائي من بطولة أمم أوروبا “يورو 2016”.

لكن كأس العالم 2018 كانت بداية التراجع، حيث خرج حامل اللقب من دور المجموعات، قبل أن يشهد يورو 2020 وصوله إلى دور الـ16، ومؤخراً ودع المنتخب الألماني كأس العالم 2022 بقطر من دور المجموعات للمرة الثانية على التوالي.

ويأمل المنتخب الألماني تحت قيادة هانز فليك في تجاوز الإخفاقات الأخيرة عند خوض منافسات “يورو 2024” التي تستضيفها ألمانيا العام المقبل.

Loading...