الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتافلالت تنظم لقاءا تواصليا جهويا حول التربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة.

0 24٬814

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة-تافيلالت، أمس الأربعاء بالرشيدية، لقاء تواصليا جهويا حول التربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة.

وهدف هذا اللقاء، الذي انعقد تحت شعار “لن نترك أي طفل خلفنا”، إلى دراسة السبل الكفيلة بالادماج الجيد للأطفال في وضعية إعاقة في الحياة المجتمعية، وضمان انطلاقة قوية ومتميزة لمسارهم الدراسي.

وشكل اللقاء فرصة لتعميق النقاش بين المشاركين ضمن ورشات ناقشت مواضيع تهم، على الخصوص، “العرض التربوي والنموذج البيداغوجي”، و”الحكامة والتعبئة المجتمعية”.

وأكد السيد علي براد، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة-تافيلالت، أن هذا اللقاء التواصلي يرمي إلى الخروج باقتراحات وتوصيات في إطار التعاون والتكامل مع كافة الفاعلين والشركاء لبلورة استراتيجية جهوية مندمجة للارتقاء بالمنظومة التربوية بجهة درعة-تافيلالت وجعلها منظومة دامجة وشاملة.

ودعا السيد براد خلال اللقاء، الذي عرف حضور المدير الإقليمي للتربية والتكوين بالرشيدية، وممثلي القطاعات الحكومية ذات الصلة، وممثل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات الإقليمية، وأعضاء اللجنة الجهوية لتدبير تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، إلى المزيد من التعبئة والانخراط الإيجابي والفعال لإنجاح هذا المشروع التربوي الهام.

وأبرز أن هذا اللقاء يأتي تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية الداعية إلى إيلاء الاهتمام الكبير للأشخاص في وضعية إعاقة لتحقيق تكافؤ الفرص وضمان مشاركتهم الكاملة والفعالة في الحياة المجتمعية.

وأوضح السيد براد أن مشروع “التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة” يندرج في إطار تحقيق تربية عادلة ومنصفة لجميع الأطفال، وتنزيلا لمضامين الرافعة الرابعة من الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2030-2015، التي تنص على تأمين الحق في الولوج إلى التربية والتكوين للأشخاص في وضعية إعاقة أو في وضعيات خاصة.

كما يأتي، يضيف مدير الأكاديمية، تفعيلا لمضامين البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة الذي أعطيت انطلاقته يوم 26 يونيو الماضي، وبعد المصادقة خلال أشغال المجلس الإداري للأكاديمية (22 يوليوز الماضي) على إحداث مصلحة التربية الدامجة كبنية إدارية جهوية تابعة لقسم الشؤون التربوية .

وتم بالمناسبة تقديم عروض حول تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة بجهة درعة-تافيلالت، وحصيلة وبرنامج عمل كل مديرية إقليمية في مجال التربية الدامجة.

وكان المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة-تافيلالت قد صادق، خلال دورة يوليوز الماضي، على إحداث مصلحة للتربية الدامجة ضمن التنظيم الهيكلي للأكاديمية.

Loading...