الهيدروجين الأخضر.. أرقام “مثيرة” في عصر الطاقة الجديد

0 43٬462

كشفت دراسة حديثة أن تكلفة الهيدروجين الأخضر عالميا ستصل إلى 1.50 دولار/ كجم بحلول عام 2030، بما يساعد في إزالة الكربون.

وفقا للدراسة التي أجرتها منظمة Rethink Energy البريطانية للحفاظ على البيئة، سينمو الطلب العالمي على الهيدروجين إلى 735 مليون طن بحلول عام 2050، وسيتم إنتاج معظمه تقريبًا عن طريق التحليل الكهربائي.

وسيتم تصنيع أكثر من 100 جيجاوات من المحلل الكهربائي كل عام بحلول نهاية هذا العقد، ارتفاعًا من 2 جيجاوات في عام 2020، بما يتماشى مع الطلب المتزايد على الهيدروجين الأخضر.

وقالت المنظمة التي يقع مقرها في بريطانيا، إن المصنعين الغربيين التزموا بالفعل ببناء مصانع لإنتاج أكثر من 42 جيجاوات من المحلل الكهربائي سنويًا بحلول عام 2030، مما يساعد في خفض سعر المحلل الكهربائي من حوالي 1400 دولار/ كيلووات اليوم إلى 340 دولارًا / كيلووات، بحلول عام 2030، وفقا لـrechargenews.com.

التكلفة العالمية للهيدروجين الأخضر

وستساعد تكاليف المحلل الكهربائي المنخفضة هذه، جنبًا إلى جنب مع أسعار الطاقة المتجددة المنخفضة، على ضمان أن يصل متوسط تكلفة الهيدروجين الأخضر عالميًا إلى 1.50 دولار/ كجم بحلول عام 2030.

ويعد هذا السعر أقل بكثير من المستوى العالمي الحالي المنخفض البالغ 4 دولارات/ كجم في شمال غرب الولايات المتحدة (وفقا لـS&P Global Platts).

وذكرت Rethink Energy في بيان صحفي مصاحب للدراسة الجديدة (The Swelling Pipeline of Electrolyzer Gigafactories): “القدرة على إنتاج خلايا تحليل كهربائي معيارية صغيرة الحجم على نطاق واسع ستجعل الهيدروجين متاحًا لمجموعة كبيرة من الصناعات التي تحتاج إليه لإزالة الكربون،” وذلك تمامًا مثل الوحدات الشمسية في توليد الطاقة، والبطاريات الموجودة في electric vehicle space، ولذلك فإن المحلل الكهربائي سيتفوق على التوقعات.

وتتنبأ Rethink Energy بأنه حتى بدون أي تحسينات مفاجئة في التكنولوجيا – والتي يكاد العديد منها يكون شبه مؤكد – فإن معدل التعلم لوحدات المحلل الكهربائي سيكون 14%.

انخفاض تكلفة الطاقة الشمسية

واصلت المنظمة: “ستشهد التحسينات الإضافية في الكفاءة وعامل القدرة أيضًا انخفاضًا في الطلب على الكهرباء، والذي سينخفض بدوره في السعر. ومع وفورات الحجم المماثلة، ستنخفض تكلفة الطاقة الشمسية على وجه الخصوص إلى أقل من 20 دولارًا لكل ميجاوات في الساعة بحلول نهاية العقد، وهو ما يمثل 37% من إجمالي خفض التكلفة للهيدروجين الأخضر. وبحلول عام 2030، سينخفض متوسط التكلفة العالمية للهيدروجين الأخضر إلى 1.50 دولار للكيلوجرام”.

نمو الطلب العالمي للهيدروجين

وتتوقع Rethink أن ينمو الطلب العالمي على الهيدروجين من حوالي 70 مليون طن اليوم – والتي تستخدم بشكل أساسي لإنتاج المواد الكيميائية وتكرير النفط – إلى 735 مليون طن بحلول عام 2050، مع إنتاج كل هذا تقريبًا باستخدام التحليل الكهربائي.

ويعد هذا أكثر تفاؤلاً من توقعات مجموعة ضغط مجلس الهيدروجين البالغة 690 مليون طن بحلول عام 2050، بينما تتوقع وكالة الطاقة الدولية 520 مليون طن بحلول منتصف القرن في سيناريو صافي الصفر، وتوقع المحلل وود ماتشينزي 211 مليون طن.

وأضافت المنظمة: “ستكون هناك حاجة لجهد هائل لبناء عدد كافٍ من المصانع لدعم مثل هذا البناء – لكن قادة السوق مستعدون. كما هو الحال مع حفنة من المبتكرين الجدد”.

وأشارت إلى أن كل “مصنع جيجا” – قادر على انتاج أكثر من 1 جيجاوات من المحلل الكهربائي سنويًا – سيحتاج لحوالي عامين.

و”سيتعين الإعلان عن محطات جديدة، بطاقة مجمعة تبلغ حوالي 12 جيجاوات سنويًا، وإضافتها كل عام بين عامي 2026 و2032.”

ووفقا للمنظمة، فإن الطلب السنوي على المحلل الكهربائي سينمو من أقل من 5 جيجاوات سنويًا في عام 2023 إلى 20 جيجاوات في عام 2024 و40 جيجاوات في عام 2027، إلى حوالي 100 جيجاوات بحلول عام 2031، مع قدرة التصنيع دائمًا على زيادة الطلب قليلاً، حيث ترتفع من حوالي 10 جيجاوات في عام 2023 إلى أكثر من 100 جيجاوات في عام 2030، وأكثر من 130 جيجاوات في عام 2032.

وتضيف: “لقد بدأ الازدهار بالفعل، حيث من المقرر تركيب ما يقرب من 40 جيجاوات من المحلل الكهربائي في السنوات الخمس المقبلة وحدها.”

Loading...