تعرف على الرقصة التي تمثل رداً من نساء منطقة بافاريا

0 227

أدت بائعات فواكه وخضراوات في مدينة ميونيخ الألمانية، رقصة نساء السوق التقليدية السنوية، الثلاثاء 5 مارس/آذار، وهي الرقصة التي تمثل رداً من نساء منطقة بافاريا على كرنفال الشوارع الذي يقام معظم فعالياته في منطقة راينلاند الواقعة على بعد مئات الكيلومترات شمالاً.

ووفقا لما أعلنت سلطات مدينة ميونيخ، فقد شاهد آلاف المتفرجين النساء وهن يؤدين الرقصة بملابسهن الملونة التي صممت لتعبر عما تبيعه كل واحدة منهن.

وكانت زينة الملابس تساعد في تمييز عمل كل واحدة، سواء بائعة خضراوات أو بائعة فاكهة أو خبازة وهكذا.

وقال مايكل فيجيرر، وهو يرتدي قبعة سوداء كبيرة وشعرا مستعارا برتقاليا، إنه على الرغم من أنه لم يحضر أبداً كرنفال كولونيا الشهير في راينلاند، فإنه يعتبر نسخة ميونيخ “تروق له بصورة أكبر”.

وقالت ميلاني شميت، التي كانت ترتدي قبعة ومعطفاً كلاهما بنفسجي اللون، وترسم عنكبوتاً وخيوطه على وجهها، إن ساحة فيكتولين ماركت التي شهدت عرض الرقصة تمثل أهم معالم ميونيخ بالنسبة لها.

وتبدأ البائعات، وعددهن 15 تقريباً، في إعداد 10 رقصات جديدة خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، والعديد منهن يشاركن في المهرجان منذ عدة سنوات.

وشهد مهرجان العام الحالي حدثاً بارزاً آخر، وهو رقصة شيفلير التي يؤديها رجال يرتدون أزياء حمراء كل 7 سنوات فقط.

وأدت البائعات أولى رقصات نساء السوق عام 1987، وفي ذلك الوقت كن يؤدينها أمام أكشاك البيع وليس منصة مسرح كما يحدث حالياً.

Loading...