حلم الإنجاب أصبح حقيقة

0 388

بفضل التطور الطبى والتكنولوجى المذهل الذى شهدته العلوم الطبية فى السنوات الأخيرة، فقد أصبح ممكنا حدوث الحمل بين النساء اللاتى تخطين مرحلة انقطاع الطمث مبكرا، وذلك من خلال الاستفادة من الخلايا الجذعية الموجودة فى المبيض لإنتاج بويضات حتى بعد سن انقطاع الطمث.

وقال الدكتور برابو ميشرا أحد مؤسسى “معهد أبحاث ستيمجن ثيرابيوتكس” فى الهند إن تجديد المبيض من خلال العلاج بواسطة الخلايا الجذعية يعد تطورا كبيرا، فهو يوفر إجابة للعديد من النساء اللاتى يرغبن فى الإنجاب ولكن تعرضهن لمرحلة انقطاع الطمث مبكرا أو بسبب أى عامل آخر حال دون تحقيق هذه الأمنية، مؤكدا أن هناك العديد من الخيارات المتاحة لعلاج العقم، إلا أن هذا العلاج بواسطة الخلايا الجذعية يعمل على تجديد شباب المبيض بالفعل وهو ما يحمل شعاعا من الأمل للعديد من النساء الراغبات فى الإنجاب فى سن متأخرة.

وشدد الباحثون على أن عملية تجديد شباب المبيض لا تستغرق سوى بضعة أشهر، ويمكن للمرأة أن تحمل بويضاتها بدلا من الاعتماد على سيدة أخرى، ويوفر العلاج بالخلايا الجذعية الآن حلولا لكثير من مشاكل الإنجاب الطبية فى ظل نتائج مرضية للغاية، وهناك اتجاه متزايد لبلوغ العديد من النساء لمرحلة انقطاع الطمث مبكرا سواء بسبب استئصال الرحم أو تلف فى المبيضين، ويعرف سن اليأس المبكر بانقطاع الطمث قبل سن الأربعين عاما بغض النظر عن السبب، فيسمى انقطاع الطمث المبكر .

Loading...