دراسة تنسف “قواعد أمينة شلباية” في تناول الطعام.. إليك السر

0 19٬360

أصبح إيتيكيت تناول الطعام مؤخراً “تريند” على منصات التواصل الاجتماعي، بفضل فيديوهات للمذيعة المصرية أمينة شلباية.

أثارت مقاطع تعليم شلباية الطرق المثالية لتناول الطعام سخرية البعض وتفهم البعض الآخر، لكن العلم كان له رأي مختلف.

وفقاً لموقع “مترو” البريطاني، يبدو أن هناك فوائد علمية لتناول الطعام وفمك مفتوح.

ووجد فريق من الباحثين من جامعة “أكسفورد” مؤخراً أن تناول الطعام بفم مفتوح يمكن أن يجعل مذاقه أفضل.

وكشف الباحثون أن المضغ مع فتح أفواهنا يساعد في إطلاق المزيد من المركبات العضوية المتطايرة، التي تساهم في تحسين حاسة الشم والتذوق وتجربة تناول الطعام بشكل عام.

ورغم أن الكثيرين قد يعتبرون هذه العادة طريقة سيئة لتناول الطعام تخالف الإتيكيت، لكن عالم النفس التجريبي تشارلز سبينس، يرى أنه يجب علينا جميعًا أن نفعل ذلك.

وأضاف أن المضغ بفم مفتوح يساعد على وصول المزيد من المركبات العطرية إلى مؤخرة الأنف، مما يؤدي إلى تنشيط الخلايا العصبية الحسية الشمية ويحسن من تجربتنا في تناول الطعام، لذلك سيكون مذاق الطعام أفضل.

وقال البروفيسور تشارلز لصحيفة “التايمز”: “لقد كنا نفعل كل شيء بشكل خاطئ قديمًا”.

وتابع: “يغرس الآباء الأخلاق في أطفالهم، ويمجدون فضائل المضغ بأدب مع إغلاق أفواهنا، ومع ذلك، فإن مضغ الطعام بالفم المفتوح قد يساعد في الواقع على إطلاق المزيد من المركبات العضوية المتطايرة، مما يساهم في إحساسنا بالرائحة والإدراك العام.”

وحطم تشارلز قاعدة إتيكيت أخرى، وهي تناول الطعام بالشوكة والسكين، حيث رأى أن الأفضل تعليم الأطفال تناول الطعام باليد.

وفسّر قوله: “إن حاسة اللمس لدينا أمر حيوي أيضاً في تصورنا للطعام وتعرفنا عليه في الصغر، حيث يظهر البحث أن ما تشعر به في يدك يمكن أن يغير أو يبرز جوانب معينة من تجربة التذوق”.

وأضاف: “من الممكن أن يسهم الشعور بالملمس العضوي الناعم لقشرة التفاحة في أيدينا قبل تناولها في زيادة تقدير القرمشة الحلوة والمليئة بالعصارة”.

وختم قوله أن تغيير قناعات سائدة من الطفولة أمر صعب، ولكنه يستحق المحاولة بالتأكيد.

Loading...