دعوى تحرّش جديدة بحقّ الممثل كيفن سبيسي.. “قلل من قيمة المسلسل”

0 32٬881

اتهم كيفن سبيسي بالتحرش بمساعد إنتاج في برنامجه الشهير House of Cards الذي يبثّ عبر “نتفليكس”، والذي تم إلغاؤه في عام 2017 بعد سلسلة من دعاوى الاعتداء الجنسي الأخرى المرفوعة ضد الممثل المضطرب.

وتأتي المزاعم الأخيرة من شركة الإنتاج (Media Rights Capital (MRC” التي رفعت دعوى قضائية ضد النجم الستيني، وتطالب بتعويضات تقدّر بالملايين في معركة قانونية مغلقة رُفعت في عام 2019، بحسب موقع “الدايلي ميل” البريطاني.

وزعمت مصادر متعددة أن سبيسي “تحرّش بمساعد الإنتاج” في موقع التصوير الذي تم تكليفه بقيادة الممثل إلى المستشفى بعد أن أصيب في يده أثناء تصوير ترويجي للعرض.

ويقال إن المساعد قد اشتكى لاحقاً إلى مديره. يُزعم أيضاً أنه تحرش بممثل أراد المشاركة في العرض.

وتدّعي الشركة أن سوء سلوك سبيسي المزعوم قلل من قيمة العرض، الذي انتهى به الأمر بأن يلغى من قبل نتفليكس.

وبحسب ما ورد، قدم سبيسي دعوى ضدّ شركة الإنتاج المستقلة التي رخصّت المسلسل لشركة نتفليكس، مدعياً أن مزاعم سوء السلوك الجنسي والاعتداء ضده “مبالغ فيها”.

وفي ادعائه، يزعم سبيسي أن شركة MRC لا تزال مدينة له بالمال وأنهم لم يدفعوا له بعد الإدعاءات الأولى من مزاعم سوء السلوك الجنسي التي واجهها في عام 2017، عندما ادعى أنتوني راب (26 عاماً) أن سبيسي حاول الاعتداء عليه جنسياً عام 1986.

ويدعي سبيسي أن MRC قد حجبت بشكل غير قانوني تعويضه بعد العديد من الاتهامات.

وفي ذلك الوقت، رد سبيسي على هذا الادعاء ببيان اعتذر فيه ثم قال إنه لا يتذكر الحادث، وأعلن بعده مثليته.

Loading...