“راعي بقر صلب” يكشف ثقافات مروضي خيول الشوارع السوداء .

0 32٬951

تتمحور قصة فيلم Concrete Cowboy أو «راعي بقر صلب» حول مراهق يقضي الصيف في نورث فيلادلفيا، ويحتار بين حياة الجريمة بإثارتها، وثقافة رعاة البقر الحضرية النابضة بالحياة لوالده المبتعد عنه.

الفيلم من بطولة إدريس ألبا، الذي يلعب دور راعي البقر والأب الذي تجبره الظروف على الابتعاد عن الابن «كاليب مكلولين»، حيث نشهد صراعاً عاطفياً ونفسياً مثيراً بين كليهما، من بداية الفيلم حتى النهاية.

وتعرِّفنا قصة المصالحة الأسرية هذه إلى واحدة من أكثر الثقافات الفرعية تميزاً في أمريكا، وهو عالم مروضي الخيول السوداء في شوارع نورث فيلي.

كول «مكلولين» مراهق عمره 15 عاماً يثير المشاكل لأمه، ويخوض معارك وشجارات متعددة تسفر إحداها عن طرده من المدرسة، في سابقة ليست الأولى من نوعها.

وتضطر الأم المستاءة من سلوكياته إلى إرساله لوالده على بعد 600 ميلاً، وتسلمه له، لكي يشارك معها في تربيته.

في المقابل، فإن هارب «إدريس ألبا» الشخص المنعزل قليل الكلام، يقدم بعض التفسيرات لغيابه عن حياة ابنه، ونكتشف أن متعته الحقيقية في الحياة هي الخيول التي يقضي معظم وقته في إسطبلاتها بالمدينة.

ومع عدم وجود خيار آخر، سوى البقاء مع والده، يوافق كول، على مضض، على العمل في الإسطبلات، والانضمام إلى الدراجين المحليين الآخرين الذين يحاولون منع المدينة من إغلاق النادي.

وسرعان ما يدخل في صداقة مع سموش صديق الطفولة، ولكنه يكتشف أن حياته ملطخة بالمخدرات، ويقع في حيرة شديدة بين إغواء الجريمة والمخدرات، وبين حنينه للتقارب مع والده وإرضائه.

Loading...