مدينة خنيفرة يومي 16 و17 أكتوبر الجاري،تحتضن الدورة الثالثة لمهرجان “أجذير إيزوران”

0 212

تحتضن مدينة خنيفرة يومي 16 و17 أكتوبر الجاري، الدورة الثالثة لمهرجان “أجذير إيزوران” في مرحلته الخريفية، وذلك تحت شعار “الماء في الثقافة الأمازيغية”.

ويتضمن برنامج الدورة الثالثة للمهرجان التي تنظمها جمعية “أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية” تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وبشراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، ندوتين علميتين وتكريم وجوه أكاديمية وإعلامية وفنية.

وتشمل الندوة الأولى التي تعقد حول موضوع “سيمياء أمان (الماء) في الثقافة الأمازيغية”، أربع مداخلات تهم “الماء في الثقافة الأمازيغية بين الواقعي والرمزي” لمحمد ياسين ( جامعة مولاي إسماعيل-مكناس)، و”رمزية الماء في الثقافة الأمازيغية” لإدريس أقبوش (جامعة ابن طفيل- القنيطرة)، و”الماء في تاريخ المغرب بين التقديس وطلب الغيث” لعلي وحيدي وسعيد البوزيدي (جامعة سيدي محمد بن عبد الله -فاس)، و”عنصر الماء بين المعتقدات الدينية والممارسات الاجتماعية لدى المجتمعات الواحية” لحسن حبران (جامعة ابن طفيل- القنيطرة).

وتتضمن الندوة العلمية الثانية، التي تتمحور حول “آليات تدبير الماء لدى الأمازيغ” أربع مداخلات أخرى تهم مواضيع “الماء في الثقافة الأمازيغية بين العرف والقانون” للأستاذ الطيب صالح، و”واحة فركلة: الخطارة ودورها في تدبير ندرة الموارد المائية في ظل الأزمات المناخية” لنعيمة طالبي (جامعة ابن طفيل- القنيطرة) و”تقنيات استغلال المياه وتثمينها الثقافة الأمازيغية” لعبد السلام بوغابة (جامعة عبد الملك السعدي- تطوان)، و”أشكال تدبير مياه السقي بالواحات المغربية” للحسن أوري (جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس).

ومن المقرر أن يحتضن موقع “أجذير” التاريخي ، خلال اليوم الثاني للمهرجان، فعاليات الملتقى الثاني للشعر الأمازيغي حول تيمة “الماء في الثقافة الأمازيغية”، بمشاركة العديد من الشعراء، علاوة على تكريم عدد من الأسماء الإبداعية (المرحومة الفنانة يامنة نعزيز، والمرحوم الشاعر الأمازيغي بوعزة نموسى، والفنان رحو الموساوي).

وسيعرف الحفل الافتتاحي لهذه التظاهرة تقديم لوحة فنية من أداء فرقة “باليمفو ميبيمانكو” من الكونغو برازافيل وفرقة أحيدوس من الأطلس المتوسط، وكذا تكريم الأستاذ علي أمهان والإعلامي الحسين برحو، وتقديم مشروع تنظيم “مهرجان الماء” في دورته الأولى من قبل “جمعية أمان لعيون أم الربيع- خنيفرة”.

يذكر أن الدورة الثالثة للمهرجان في مرحلتها الصيفية (23 -27 يوليوز الماضي)، والتي نظمت تحت شعار “التراث اللامادي الأمازيغي.. رافعة لاستدامة التنمية”، كانت قد شهدت، في جانبها العلمي، تنظيم ندوة علمية حول “تثمين الذاكرة التاريخية وتنمية اقتصاد الجبل: الأطلس المتوسط نموذجا” بشراكة مع المندوبية السامية لقدماء المقاومة وأعضاء جيش التحرير وبمشاركة جمعيات ومراكز بحث ودراسات وشخصيات وازنة في مجالات الثقافة والبحث العلمي ، وفي جانبها الفني والموسيقي تقديم فيلم وثائقي حول آلة “لوطار”، علاوة على أنشطة فنية (أحيدوس وتماوايت و الفن الكناوي والإفريقي).

ويعتبر مهرجان أجذير إيزوران حدثا فنيا وثقافيا سنويا يرصع فضاءات أجذير وخنيفرة، حيث تخلد من خلاله جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية ذكرى خطاب أجدير التاريخي، إسهاما منها في إرساء الاهتمام بالثقافة الأمازيغية وتثمين التراث اللامادي الأمازيغي باعتبارهما رافعة للتنمية المستدامة في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

Loading...