fapfapita.com
wifelovers
indian girls xxx

ممنوعون : بقلم سلوى الغرظاف

0 25٬685

بقلم: سلوى الغرظاف

 

وقف الحمار على باب السوق منزعجا وغاضبا بعدما منعوه من الدخول للتسوق. بينما هو يفكر فيما حل به من سلب لِحقه التحق به الكلب غاضبا متجهم الوجه وهو يكلم نفسه: ما هذه العشوائية؟ لماذا منعوني من دخول السوق وكأنني مجرم؟ فجأة ظهرت البقرة وهي بالكاد تمشي متثاقلة ببطنها الضخمة. بمجرد ما رأوا منظرها انفَجرا معا ضاحكين. ثم قالا لها: ما بك أنت الأخرى؟ هل مَنعوك من دخول السوق؟

. أجابت وهي تستجمع أنفاسها بصعوبة: إنهم فعلا ديكتاتوريون. أنزلوا هذا القرار المفاجيء بمنعنا من دخول السوق. متى كانت مصلحتنا تهمهم أو حتى صحتنا؟ أنا اقتربت من الولادة ولا أقوى على التحرك بسهولة وأحتاج شراء بعض المستلزمات اليوم؛ ولا أدري ماذا سأفعل.

. الحمار: أشعر أننا محاصرون فعلا، وأن السجن لم يعد يحتاج أبوابا حديدية وأقْفالا فولاذية أو أسوارا عالية. السجن الحقيقي هو الذي نعيش فيه اليوم طلقاء اليدين مكبلي الفكر والرأي. لا يحق لك أن ترفض ما تؤمر به حتى لو كان ضد عقيدتك، قناعاتك واختياراتك لأننا نعيش بعصر العبودية المغلفة بقانون حماية الحيوان.

. الكلب: في الأصل، ليست هناك حرية الاختيار إلا في حالة اختيار طريق الشيطان. رفض شيء يراه الآخرون صالحا وتراه أنت طالحا سيتلوه عقاب شديد وحرمان مؤلم من حقوق هي لك بالفطرة؛ أن تعيش حرا طليق الفكر واليدين.

. البقرة: ماذا سأفعل؟ أخبروني من فضلكم. أشعر بوجع في بطني. ما هذه العشوائية في القرارات؟ من يُصدر تلك القوانين فهو غير مكترث لمصلحتنا ولا لسلامة جسدنا. بل هم يجربون بقراراتهم هذه ليعرفوا إلى أي حد سنتحمل، وما مدى صبرنا في تقبل الأشياء بصدر رحب حتى لو كان فيه ضرر لنا.

. الحمار مبتسما: هيا نذهب لسوق آخر ونجرب حظنا بمكان جديد.

. البقرة: لا أستطيع التنقل بين الأمكنة فأنا أشعر أنني سألد في أي لحظة.

. الكلب: لقد ذهبت لمعظم الأسواق ورفضوا أن أدخل حتى أنفذ أوامرهم. أي عصر هذا نحن فيه؟ والله أشعر أنني أعيش عصر جاهلية.

. البقرة: إذن لنُنفذ أوامرهم ونرتاح من إلحاحهم علينا. ربما يتركونا في حالنا، إنني أتوجع… يا إلهي سألد بباب السوق!

. الحمار: حتى لو نفذنا أوامرهم لن يتوقفوا عن الابتزاز وطلب المزيد والمزيد. إنهم يكذبون، يوهموننا أن هذا الأمر سينتهي بمجرد تنفيذه.

. الكلب: وما الحل يا صديقي الآن؟ إِننا ممنوعون من حريتنا في التنقل، لقد سُلبنا حقنا دون أن نشعر أننا صرنا من العبيد.

.الحمار: ألم تكن من العبيد من قبل؟ متى كانت الكلاب تنام فوق الأسرة بغرف مدفأة، تأكل الطعام المعلب، وتذهب إلى المدرسة؟ سلبتم حريتكم في العيش بالطبيعة طلقاء فصرتم سجناء بالمنازل. استيقظ أيها الكلب من نومك وغبائك أنت مسجون الآن. انتهى الكلام.

. البقرة وهي تصرخ: أنقذوني سألد الآن. بطني يتقطع من الألم.

. الحمار: وماذا سنفعل لك الآن؟ الولادة في عصرنا هذا يعني ولادة مزيد من العبيد الصغار. توقفي عن الإنجاب أو خذي حبوب منع الحمل للقضاء على العبودية والاستغلال.

. البقرة: كفى من الكلام، وافْعلا شيئا أيها الحمار وأيها الكلب.

. الكلب: تمددي على الأرض لنتعلم كيف نولدك! مِن أين يلدون؟

. البقرة: ابتَعدا عني أيها الغَبيين؟ ابْحثا عن ممرضة تولدني.

. الحمار: من أين سنأتي بها؟ إنِنا ممنوعان من دخول الأماكن العامة والخاصة. لن نستطيع حتى العودة إلى بيوتنا وأهلينا. قال لك الكلب تمددي على الأرض وسنرى كيف نولدك. أين مكان الولادة؟ فأنا لازلت قاصرا ولا علم لي بهذه الأشياء.

. البقرة تئن : أُصمتا من فَضلكما وأغْلقا عَينكما. الجنين نازل يا إلهي إنني أتألم ..

أغْلقا عينيهما بعض الوقت بينما حاول الكلب استراق النظر فركله الحمار ركلة أسقطته على وجهه. فصرخ الكلب قائلا: انظر إلى الجنين كم هو صغير! لقد عرفت الآن من أين يلدون!

. الحمار: لقد أتى عَبدُ صغير  يضاف إلينا نحن معشر العبيد.

. البقرة: ماذا سأفعل الآن؟ كيف سأصل إلى بيتي؟

. الكلب: لن تستطيعي ذلك، إِننا ممنوعون من التنقل حتى لبيوتنا. .البقرة: هل سننتظر حتى يصدرون قرارا آخر قد يعفينا من تسلطهم؟ إننا مسجونون الآن بلا قيود ولا أسوار وبلا أحكام. جريمتنا الوحيدة رفْضنا لقرارات لم تكن أبدا من اختياراتنا وليست في الحسبان.

.الحمار: لا عليك ولا تحزني. دافعي على قناعاتك مهما اشتد عليك الضغط. الاستسلام لغة الضعفاء وما خُلقنا إلا لنحيا بكرامة.  والكرامة عزة الأقوياء.

Loading...
freeporn xxx videos https://smellslikeafish.com