أكاديمية الأوسكار توجه الدعوة لـ 819 فنانا من مختلف أنحاء العالم للانضمام إليها برسم سنة 2020.

0 32٬838

وجهت أكاديمية الأوسكار (أكاديمية فنون وعلوم السينما) الدعوة لـ 819 فنانا من مختلف أنحاء العالم للانضمام إليها برسم سنة 2020.

وقد ضمت قائمة دعوات الأكاديمية هذا العام مخرجين من المغرب في (صنف الشريط الوثائقي) ويتعلق الأمر علي الصافي وتالا حديد اللذين سبق لهما التتويج بالعديد من الجوائز بالمهرجانات في الدولية والوطنية ولمع اسمهما في الساحة السينمائية من خلال مجموعة من الأفلام الوثائقية، كما شاركا في لجان تحكيم مهرجانات معروفة دوليا، حيث سبق للصافي أن كان عضو لجنة تحكيم الدورة الأخيرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، أما تالا حديد فكانت ضمن لجنة تحكيم دورة 2018 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، كما ترأست لجنة تحكيم الدورة السادسة عشر لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة.

وكان علي الصافي قد توج هذه السنة بالجائزة الكبرى للفيلم الوثائقي في الدورة 21 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة من خلال فيلمه الجديد “قبل زحف الظلام”. أخرج  الصافي مجموعة من الأعمال الوثائقية منها “دموع الشيخات” و”جنيرال، نحن هنا” و”صمت حقول الشمندر” و”ورزازات سينما” و”الباب السابع” عن الكاتب والشاعر والمخرج الراحل أحمد البوعناني.

أما المخرجة المغربية العراقية تالا حديد فقد برز اسمها من خلال الفيلم الروائي  “إطار الليل” الذي توج بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة في 2015 والشريط الوثائقي “منزل بين الحقول” الذي فاز بجائزة المونطاج في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة سنة 2018.

تجدر الإشارة إلى أن حفل توزيع جوائز الأوسكار قد تم تأجيله إلى 25 أبريل 2021 بعد أن كان مقررا تنظيمه في 28 فبراير من العام نفسه بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد19.

وأجرت أكاديمية الفنون والعلوم الأمريكية تغييرات كبيرة على جوائز الأوسكار، منها تحديد عدد المرشحين لأفضل فيلم ووضع معايير تحدد لاحقا للتمثيل والتضمين لتأهل الأفلام.

يأتي ذلك في إطار مرحلة جديدة من مبادرات التنوع والتضمين نحو انفتاح أكثر، بهدف تصحيح أخطاء الماضي، التي أطلقت عليها “انفتاح الأكاديمية 2025”.

وأعلنت الأكاديمية أيضا أنه سيكون هناك 10 مرشحين لأفضل فيلم بدءا من الحفل الرابع والتسعين لجوائز الأكاديمية عام 2022.

وتخطط الأكاديمية أيضا لتطبيق متطلبات التأهل بالنظر إلى التنوع بالتعاون مع نقابة منتجي أمريكا التي سيتم الانتهاء منها بنهاية يوليوز.

ولن تؤثر التغييرات على حفل الأكاديمية الثالث والتسعين المنتظر إقامته في لوس أنجلوس.

وكانت الأكاديمية قد غيرت عدد المرشحين لأفضل فيلم مرات عدة في تاريخها، ففي 2009، توسعت القائمة من 5 إلى 10 أفلام، وهو ما قد ينظر إليه وقتها على أنه استجابة لعدم ترشيح فيلم “دارك نايت” لكريستوفر نولان.

وفي 2011، تغيرت الفئة لتحتمل من 5 إلى 10 أفلام، وهو ما أدى إلى ظهور أفلام مرشحة أكثر في سنوات معينة.

Loading...