أوروبا تستعيد كرة القدم و تتيح حضور الجمهور.

0 58٬760

على خطى الدوري الألماني لكرة القدم الذي استأنف نشاطه في منتصف مايو/  أيار، بعد توقف لقرابة شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بدأت أوروبا باستعادة لعبتها المفضلة تدريجيا وحتى بحضور الجمهور في بعض الأماكن.

وعاد المشجعون في المجر الى ملاعب كرة القدم مع استئناف الدوري المحلي نشاطه في نهاية الأسبوع الماضي، لتصبح الدولة الأولى في أوروبا تتيح حضور الجمهور.

وأعلن الاتحاد المجري لكرة القدم، أنه سيسمح بحضور الجماهير الى الملاعب للمرة الاولى منذ شهرمارس/  آذار الماضي، شرط إبقاء صف فارغ بين المشجعين، وأن تبقى ثلاثة مقاعد شاغرة بين كل شخص وآخر.

وأجازت الحكومة البولندية فتح المدرجات نسبيا أمام المشجعين اعتبارا من 19  يونيو/ حزيران، موضحة أن عددهم الأقصى سيكون ما نسبته 25 بالمئة من الطاقة الاستيعابية للمدرجات.

وأعلنت السلطات الروسية، أن عودة منافسات دوري كرة القدم المقررة في 21  يونيو/ حزيران، ستترافق مع السماح بحضور عدد محدود من المشجعين في مدرجات الملعب، يصل الى حدود 10% من قدرة الاستيعاب.

وأشار الاتحاد الروسي لكرة القدم، في بيان نشر عبر المنصة الخاصة بأخبار فيروس كورونا المستجد في البلاد، إلى أن «هذا العدد من المشجعين يعد آمنا في حال تم الالتزام بكل إجراءات السلامة (الصحية)».

وعلى خطى المجر ، قررت بولندا، السماح بعودة المشجعين الى الملاعب اعتبارا من 19 يونيو/ حزيران،  لكن مع تحديد عدد الحضور بربع سعة الملعب.

وبعد توقف دام نحو ثلاثة أشهر، عاود الدوري الدنماركي نشاطه، الخميس الماض،  بمباراة انتهت بالتعادل 1-1 بين أي جي أف آرهوس وضيفه راندرز خلف أبواب موصدة.

وعشية المباراة، دعا «أي جي أف» من يرغب من مشجعيه بتوزيع اللافتات والأعلام وغيرها من قصاصات الورق المقوى في أرجاء المدرجات من أجل تعويض غيابهم جسديا عن المواجهة، إلا أن الأجواء كانت رغم ذلك بعيدة كل البعد عن الأجواء المعتادة لمواجهة كروية بين منافسين من غوتلاند.

وقال مدرب آرهوس ديفيد نيلسن لصحيفة  «إكسترا بلاديت» الدنماركية، «إن هذه المبادرة ساعدت من دون شك. لقد خلقت جوا بديلا صغيرا خاصا بعام 2020 ».

Loading...