أوليج ماتيتشين : يجب أن تنتهي الأزمة ونفتح صفحة جديدة ونعي أن الأكثر أهمية الآن الاتحاد سويا.

0 32٬246

قال أوليج ماتيتشين وزير الرياضة الروسي، اليوم الجمعة، إنه على المسؤولين عدم الوقوف ضد بلاده في طعنها ضد قرار الحظر المتعلق بالمنشطات لأن ذلك من شأنه أن يقوض الحركة الأولمبية بينما يكافح العالم حاليا لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

وتقدمت روسيا بطعن ضد حرمانها من المنافسات لمدة أربعة أعوام تحت رايتها الوطنية في المسابقات الرياضية الدولية الكبرى بما في ذلك الأولمبياد.

وفرضت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (الوادا) في ديسمبر كانون الأول الماضي هذا الحظر ضد روسيا بسبب التلاعب في نتائج اختبارات وبيانات المنشطات لرياضييها.

وتأجلت جلسة الاستماع في القضية أمام المحكمة الرياضية الدولية في لوزان بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال ماتيتشين في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت “قادة اللجنة الأولمبية الدولية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والقضاة سيصدرون قرارا (بشأن ايقاف روسيا) لكن يجب أن يفهموا جيدا أن اليوم نعيش في ظروف مختلفة.

“الأزمة الحالية بما في ذلك العلاقات المتبادلة ربما يجب أن تنتهي ونفتح صفحة جديدة ونعي أن الأكثر أهمية الآن الاتحاد سويا”.

وتفاقمت مشاكل المنشطات في روسيا منذ تقرير مفصل صدر بتكليف من الوادا عام 2015 كشف عن تعاطي ممنهج للمنشطات برعاية الدولة بين رياضيي ألعاب القوى في البلاد ثم تم إيقاف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات والاتحاد المحلي لألعاب القوى بعد هذه الفضيحة.

وحظرت اللجنة الأولمبية الدولية مشاركة روسيا في ألعاب بيونجتشانج الشتوية عام 2018 بسبب عقوبة جراء فضيحة تعاطي منشطات برعاية الدولة في ألعاب سوتشي 2014.

ورغم ذلك فضلت اللجنة الأولمبية الدولية عدم حرمان كافة الرياضيين الروس من أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بعد أن كشف تقرير اخر بتكليف من الوادا عن وجود برنامج ممنهج لتعاطي المنشطات برعاية الدولة في العديد من الألعاب الاخرى.

ونفت روسيا رعايتها لتعاطي المنشطات لكنها اعترفت بوجود أوجه قصور في تطبيق لوائح مكافحة المنشطات لديها.

Loading...