اختتام فعاليات الملتقى الدولي الخامس لربيع ايسوتار للفنون التشكيلية بطاطا

0 32٬709

اختتمت، أخيرا بطاطا، فعاليات الملتقى الدولي الخامس لربيع ايسوتار للفنون التشكيلية، الذي انطلق تحت شعار “الموروث الثقافي الطاطوي أصالة متجددة وإبداع متميز”، وعلى مدى اربعة أيام عاشت الساحة الثقافية والفنية بطاطا على إيقاع مجموعة من الأنشطة الفنية، نظمتها جمعية صناع الإبداع للثقافة وللفن والتنشيط السياحي بطاطا.

وتميزت النسخة الخامسة ببرنامج غني حاول المنظمون ان يجمعوا بين الصباغة على الجداريات، محتفين بالعديد من الفنانين المشاركين من خارج المغرب، فضلا عن فنانين مغاربة رسخوا وجودهم الفعلي والتشكيلي داخل المغرب وخارجه من أمثال الفنان التشكيلي العصامي صلاح بن ناجي، الملقب في الأوساط الفنية بـ”فارس الشاوية”، وتندرج أعماله ضمن التجربة التشخيصية الواقعية، فعندما نستحضر أعماله نستحضر معها الديوان البصري لملحمة الفروسية بكل مراسيمها وطقوسها الاحتفالية.

وتوزع البرنامج على فقرات متميزة، بدأت بصبحية استقبال المشاركين وزيارة استكشافية لواحة افرا بأكادير الهناء المجاور لمركز طاطا، وورشات خاصة للأطفال، بالإضافة إلى ندوة فكرية حول موضوع ” أفرا … تاريخ وهوية”، واختتمت بأمسية احتفت بالموروث الطاطوي، أبدع فيه شباب طاطا بمجموعة من الفقرات المتنوعة. وشهد اليوم الموالي ورشات الرسم والنحت جمعت بين الفنانين العالميين المشاركين وأبناء المنطقة، بحقول واحة افرا ليختتم الملتقى بورش رسم جداريات تستلهم مواضيعها من التراث المحلي زادت شارع ولي العهد بوسط المدينة ألقا وجمالا، وتميزت النسخة الخامسة أيضا، بمعرض تشكيلي جماعي توج بتوزيع الجوائز على المشاركين.

وشهدت الدورة نجاحا كبيرا بمشاركة وازنة لتشكيليين ونحاتين من دول مختلفة كالأردن، المملكة العربية السعودية، كوريا الجنوبية، سلطنة عمان، بالإضافة الى الجزائر الشقيقة ومن مدن عديدة كمراكش الدار البيضاء قصبة تادلة بني ملال الفقية بنصالح، واولاد تايمة والجديدة وارزازات واكادير دون اغفال مدينة طاطا، التي شاركت بفنانين تشكيليين شباب قصد تمكينهم من اكتساب تجارب جديدة والاحتكاك بفنانين عالميين.

واستطاعت جمعية صناع الإبداع خلال هذه الدورة، أن تنتصر لقيم الإبداع والاعتزاز بالتراث الذي يزخر به الجنوب الشرقي وكانت فرصة، مناسبة لتسويق مدينة طاطا كوجهة سياحية عالمية تزخر بمؤهلات كبيرة تجعلها قادرت على منافسة المدن السياحية بالمملكة.

وفي هذا السياق قال مدير الدورة ورئيس الجمعية المنظمة، عبد الوهاب ادرحم، في تصريح لوسائل الإعلام، إن الهدف الاساسي من هذا الملتقى الفني هو الدفع بانعتاق الإقليم من عزلته وانفتاحه حول العالم الخارجي وتسويق صورة الإقليم كوجهة سياحية واعدة من خلال ربطه بمجال الفن والثقافة، مبرزا ان الفنانين التشكيليين فئة مؤثرة في مجتمعاتها، وتعبر عن آمال وانتظارات المواطنين من خلال الريشة والسند وتنقل صورا إيجابية عن الثقافة بالمنطقة فضلا عن دور الملتقى في اشاعة قيم الصداقة والتسامح بين المملكة والشعوب التي نتقاسم  معها القيم نفسها.

من جهة أخرى جدد ادرحم شكره لشركاء الملتقى من وزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة، ومركز سوس ماسة للتنمية الثقافية، بالإضافة إلى جمعية أصدقاء المدارس وكشافة المغرب، فرع طاطا ومجموعة من الغيورين على طاطا وسكانها، متمنيا الاستمرارية والتألق لهذا المحفل الفني البهيج.

Loading...