الدوري الروسي: روستوف يتلقى هزيمة مذلة بفريق من المراهقين .

0 54٬909

مثل فريق من الأشبال ناديهم بسبب جائحة فيروس كورونا وخسر بعشرة أهداف مقابل هدف واحد مع استئناف مباريات كرة القدم في روسيا أمس الجمعة.

واضطر فريق إف سي روستوف إلى إرسال فريق يبلغ متوسط عمره بالكاد 17 للعب ضد سوتشي، بعد يومين من عزل فريقه الأول بأكمله بسبب الاشتباه في تفشي الفيروس بين ستة لاعبين.

ورفض فريق سوتشي تأجيل المباراة، وترك روستوف أمام خيار اللعب بفريق من خريجي أكاديمية النادي أو قبول الهزيمة لتغيب الفريق.

جاءت النتيجة الخيالية بعد بداية مفاجأة عندما منح رومان رومانوف فريق روستوف التقدم بعد 52 ثانية بتسديدة من على حافة منطقة الجزاء. لكن سرعان ما تعادل سوتشي وانهى المباراة برصيد 10 أهداف، هي الأكبر في تاريخ الدوري، سجلها معظمها لاعبون لديهم خبرة في المنتخب الوطني الروسي.

ونال حارس مرمى روستوف البالغ من العمر 17 عاما، دينيس بوبوف، استحسانا كبيرا وتم اختياره رجل المباراة. على الرغم من تلقيه رقما قياسيا من الأهداف،

وتصدى لركلة جزاء وحقق أيضا رقما قياسيا جديدا في الدوري لأكثر حالات انقاذ المرمة في مباراة واحدة بواقع 15 انقاذا.

وقال بوبوف على موقع ناديه على الإنترنت: “من المحزن أننا خسرنا بهذه النتيجة الكبيرة، لكننا حصلنا على الكثير من الخبرة”. بعد ساعات، استقبل مشجعو روستوف حافلة الفريق لدى عودتها للمدينة بالأعلام والمشاعل على جانب الطريق.

وقال رئيس النادي آرتاشيس آروتيونيانتس “أولادنا أحسنوا صنعا، كان هم الجمال الحقيقي. النتيجة ليست مهمة. هؤلاء هم أبطال المستقبل”.

غير أن الهزيمة تعد ضربة لآمال روستوف في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. حيث يحل في المركز الرابع في جدول الترتيب، الذي يتأهل منه الفرق الثلاثة الأولى لدوري الأبطال.

واستؤنفت الدوري الروسي الممتاز أمس الجمعة بعد أكثر من ثلاثة أشهر بعدد محدود من المشجعين في الملاعب. تم السماح للمشجعين بما يصل إلى 10 في المائة من السعة وطلب منهم الجلوس مبتعدين.

Loading...