الرجال كلهم خائنون …ماكاين غير ضحك عليا نضحك عليك .

0 33٬787

الخيانة تلك الكلمة التى يختلف مفهومها من شخص لآخر، ففى الوقت الذى تعتبر فيه الزوجة، أن زواج رجلها بأخرى هى الخيانة فى أبشع صورها، تعتبر أخرى أن حديثه مع أى امرأة على الإنترنت أو على الهاتف فى وقت متأخر خيانة أيضاً.

ويقول أحمد، الذى تجاوز الخامسة والثلاثين، ويعتبر نفسه خائناً، لأنه سمح لقلبه أن يدق لامرأة غير زوجته، واستمر فى تلك العلاقة لما يقرب من 8 شهور، “أنا اعتبر أن مجرد تعبير زوجتى عن إعجابها بممثل أو مطرب هو نوع من الخيانة، فعليها أن تراعى مشاعرى، وأنا بالمثل أحاول قدر الاستطاعة مراعاة مشاعرها”.

أما محمد (36 سنة)، فقد اعترف أن أكثر من 70% من الرجال يخونون زوجاتهم، دون أن يشعرون زوجاتهم بذلك، خوفاً من رد الفعل أو رغبة فى حماية الحبيبة أو خوفاً من انهيار البيت وضياع الأولاد بين الطرفين.

هل الرجل خائن بطبعه؟، ذلك السؤال الذى طرحته العديد من الدراسات، ومنها الدراسة التى أجراها مركز الدراسات الأسرية فى مدينة دسلدورف الألمانية، وانتهت الدراسة إلى أن المرأة تستحوذ على تفكير 95% من الرجال، خاصة فى مرحلة العشرينات والثلاثينات والأربعينات بمعدل 6 ثوانٍ فى الدقيقة الواحدة. وكشفت الدراسة أيضاً أن بعض الرجال لا يتوقفون عن مطاردة المرأة مهما تلقوا لدغات منها، حيث تحولت المرأة بالنسبة إلى 66% من الرجال إلى ما يشبه الإدمان.

وضعنا تلك الدراسة بين يدى المستشارة الاجتماعية دكتورة نعمت عوض الله، فأكدت أنه لا يمكن إلصاق صفة الخيانة بجنس دون غيره، فالرجل ليس خائناً بطبعه، ولكنه بطبيعته متعدد العلاقات يميل إلى إقامة أكثر من علاقة فى نفس الوقت، فالتكوين النفسى والبيولوجى يجعل الرجل لا يكتفى بامرأة واحدة، خاصة أن طبيعته تختلف عن طبيعة المرأة التى تحركها مشاعرها طول الوقت، بينما العقل والاحتياجات الجنسية هى كل ما يحرك الرجل، أما مشاعره فيوجهها نحو حياته المهنية ومخططاته المستقبلية، بينما لا يمثل له البيت إلا مجرد مكان للراحة وتكوين أسرة وأولاد يمثلون له امتداد فى الحياة.

وأرجعت دكتورة نعمت عوض الله الخيانة الزوجية، إلى نظرة المجتمع القاصرة لمسألة تعدد الزوجات، حيث ينبذ الرجل الذى يتزوج بأكثر من امرأة، فالرجل يخون لأنه لم يستطع الزواج بأخرى، إلا أنه لا يمكن إغفال أن تلك الرغبات المشتعلة تقتصر على مرحلة عمرية.

وتوجه د.نعمت للزوجة نصائح بضرورة أن تدافع عن بيتها وزوجها لآخر نقطة دم، وتحارب تلك المرأة التى تنافسها على حب زوجها بنفس السلاح، خاصة إذا كان الزوج مستقيماً طوال حياته ولم يكن له أى سوابق. كما أن إهمال الزوجة لنفسها وبيتها، تعد من المبررات التى يتخذها كثير من الأزواج لخيانة زوجاتهم، إلا أنها تؤكد أنه فى أغلب الحالات يكون الرجل قادراً على مقاومة أى إغراءات إذا كانت زوجته تؤدى واجباتها جيداً، لكن ذلك لا يمنع بعض الأزواج من الخيانة.

Loading...