اللاعب الإيطالي دانييلي دي روسي يعلن اعتزاله كرة القدم، بشكل مفاجئ .

0 66٬269

أعلن اللاعب الإيطالي دانييلي دي روسي اعتزاله كرة القدم، بشكل مفاجئ، منذ يومين، بعد فسخ عقده مع فريقه الأرجنتيني الحالي بوكا جونيورز، أحد أعرق الأندية الأرجنتينية.

وكان لاعب خط الوسط الفائز بكأس العالم عام 2006، وأسطورة نادي روما البالغ من العمر 36 عاماً، انتقل لبوكا نهاية الموسم الماضي. لكن يبدو أن فترته في بوكا انتهت، بعد اعتذاره عن استكمال اللعب تحت قيادة المدرب الجديد ميغيل أنخيل روسو.

18 عاماً من الإنجازات مع روما

يعتبر دي روسي أحد علامات نادي روما الإيطالي، إذ شارك معه في أكثر من 616 مباراة، مسجلاً 63 هدفاً. وقد زامل الأسطورة الإيطالي فرانشيسكو توتي لفترة طويلة.

وأمضى دي روسي أكثر من 18 عاماً في روما، قبل أن ينتقل للفريق الأرجنتيني، أغسطس الماضي. واختار هذه الصفقة على الرغم من العروض التي قُدمت له من جانب أهم الأندية الأوروبية، مثل ريال مدريد، برشلونة، يوفنتوس، مانشستر يونايتد، وليفربول.

وكان رَفضْ دي روسي عاطفياً للغاية، إذ فضل عدم منافسة فريقه الإيطالي، فانتقل إلى قارة أخرى. هي أميركا الجنوبية، ساعياً لاستكمال مسيرته الكروية الحافلة الانتصارات والأرقام، لكنّه أعلن انتهاء الرحلة بشكلٍ لم يتوقعه أحد.

شاهد على ضرب زيدان لزميله

دي روسي كان أحد نجوم نهائي، كأس العالم 2006، الذي تعادلت فيه، إيطاليا أمام المنتخب الفرنسي، بقيادة اللاعب زين الدين زيدان، وهي المباراة التي شهدت طرد زيدان بعد نطحه ماركو ماتيرازي، قبل أن ينتهي اللقاء بفوز إيطاليا بركلات الترجيح.

جاء طرد زيدان، بعد واقعة قاسية سجّلتها عدسات الكاميرات، وشاهدها عدد من اللاعبين، من بينهم دي روسي، إذ هاجم زيدان برأسه اللاعب ماتيرازي، وأسقطه أرضاً.

وفي تلك المباراة سيئة السمعة، أحرز دي روسي الهدف الثالث من ركلة جزاء في ركلات الترجيح، قبل أن يسجل فابيو غروسو هدف الفوز.

أفضل لاعبي خط الوسط الإيطالي بعد الحرب العالمية الثانية

ويعتبر دي روسي، صاحب أعلى رصيد أهداف من بين لاعبي خط الوسط منتخب إيطاليا، في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945)، إذ سجّل 21 هدفاً في 117 مباراة دولية، وهو ثاني لاعب خط وسط من حيث التسجيل في تاريخ إيطاليا، خلف أدولفو بالونتشيري.

Loading...