اللجنة الأولمبية الدولية تدافع عن خططها بنقل سباقي الماراطون والمشي

0 14٬905

دافعت اللجنة الأولمبية الدولية عن خططها بنقل سباقي الماراطون والمشي في أولمبياد طوكيو 2020 من العاصمة طوكيو إلى شمال البلاد بسبب الحرارة، معتبرة أن قرارها نهائي على الرغم من معارضة المنظمين المحليين.

وقال جون كوتس مسؤول لجنة التنسيق في اللجنة الأولمبية الدولية إن القرار اتخذ بعد بطولة العالم لألعاب القوى الأخيرة في الدوحة، حيث تلقى العديد من العدائين إسعافات طبية بسبب درجة الحرارة والرطوبة المرتفعتين.

والتقى كوتس اليوم الجمعة بعمدة طوكيو يوريكو كويكي التي قالت إنها تعارض خطة نقل السباقات إلى مدينة سابورو، واصفة ذلك بالأمر “غير المتوقع”.

وقال كوتس لصحافيين قبل محادثاته مع كويكي إن اللجنة الأولمبية الدولية تأخذ بعين الاعتبار “صحة ورفاهية الرياضيين”، مضيفا أنها “صدمت بما رأته في الدوحة في ظروف مشابهة جدا على صعيدي الحرارة والرطوبة لما هو منتظر هنا في طوكيو”.

وتابع “لا نريد أن نتذكر طوكيو بصور مماثلة للتي شاهدناها في الدوحة في سباقي الماراطون والمشي”.

وأشار كوتس إلى أنه تم طرح خيارات أخرى مثل انطلاق سباق الماراطون الساعة الثالثة بعد منتصف الليل، لكنها لم تكن عملية لمشكلات المواصلات وصعوبة التصوير في الليل.

وتحدث عن “الخيبة الكبيرة” للسكان في طوكيو، لكنه أشار إلى أن القرار نهائي حتى في حال إصرار مسؤولي العاصمة على استضافة هذه الأحداث “لا يتعلق الأمر بما إذا كانت حكومة طوكيو تصر، لقد اتخذ القرار”.

وذكر أن اللجنة الدولية ستقترح إقامة حفل تسليم الميداليات في طوكيو بالإضافة إلى استعراض في شوارع المدينة يضم رياضيين. وستكون هناك مناقشات حول الخسائر الاقتصادية نتيجة هذا القرار. من جهته، أوضح رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو يوشيرو موري أن “اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لألعاب القوى يدعمان الخطة. فهل يمكننا كمنظمين أن نقول لا؟”، مشيرا إلى أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ تحدث معه عبر الهاتف بشأن الخطة المرتقبة.

ويشهد فصل الصيف ارتفاعا كبيرا في الحرارة ودرجة الرطوبة في اليابان. وفي الصيف الماضي، حصل ما يزيد عن 93 ألف شخص على رعاية صحية بسبب موجة حر ضربت البلاد وتسببت بوفاة 159 شخصا.

ويعتبر هاجس الحرارة المرتفعة من ضمن أولويات منظمي أولمبياد طوكيو، إذ عمدوا إلى تأخير مواعيد العديد من المسابقات لتفادي موجة الحر، بما فيها الماراطون، واتخذوا إجراءات احترازية بما فيها ثلوج اصطناعية.

وسبق للعاصمة اليابانية أن استضافت الأولمبياد الصيفي سنة 1964، وأقيمت حينها منافسات الماراطون في ساعات الظهيرة، لكن الدورة كانت مقامة في شهر أكتوبر.

وتستضيف طوكيو الأولمبياد المقبل بين 24 و9 غشت، حيث يتوقع أن تكون الحرارة أعلى من 35 درجة مئوية.

Loading...