المركز السينمائي المغربي يعلن عن سحب الشكاية المرفوعة ضد المخرج والمنتج هشام حجي

0 117

أعلن مدير المركز السينمائي المغربي صارم الحق الفاسي الفهري عن سحب الشكاية المرفوعة ضد المخرج والمنتج هشام حجي، والتنازل عن متابعته وعدم إحالة العناصر القذفية إلى ملف القضية، التي وضعت بتاريخ 18 شتنبر 2019، للمداولة من أجل إصدار الحكم.

وقال الفاسي الفهري في بلاغ صادر عن المركز السينمائي المغربي إن سحب الشكاية والتنازل عن المتابعات المرفوعة ضد هشام حجي “تم بناء على طلب العديد من المهنيين، وبشكل استرضائي، من أجل المساهمة في خلق تفاهم أفضل داخل قطاعنا، ومن أجل إعطاء صورة أكثر إيجابية واطمئنانا، وخلق أجواء يسودها التضامن والاحترام المتبادل فيما بين كل المهنيين، اتخذت القرار بسحب شكايتي”. خصوصا “عندما أصبح الوضع غريبا ومثيرا للشفقة.

وأكد الفاسي الفهري في البلاغ ذاته، أنه أبلغ في 16 شتنبر 2019، محاميه من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لدى المحكمة لحفظ الملف، متمنيا أن يكون “هذا القرار موضع تثمين لقيمته الحقيقية، وأن يتم طي هذه الصفحة القاتمة من السينما الوطنية إلى الأبد”.

ومما ورد في البلاغ أن “هشام حجي كان وجه بصفته مخرجا ومنتجا، قبل بضع أسابيع، عبارات مهينة ضد صارم الحق الفاسي الفهري، تمس نزاهته وأخلاقه، بل ذهبت إلى التلميح على كونه مسؤولا مرتشيا يمارس الزبونية ويشجع على الرداءة”.

هذه العبارات، يضيف البلاغ “تم التعبير عنها في شريط فيديو، خلال حفل نهاية التصوير مع فريقه وتم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الإجتماعي”.

وتمت الإشارة في البلاغ “إلى أن هذا السلوك الشائن، كان عليه أن يحث هشام حجي تقديم اعتذار علني، ورغم التزامه بالقيام بذلك، إلا أنه تراجع في الأخير”.

وعلى هذا الأساس تم تقديم شكوى جنائية بخصوص “إهانة موظف عمومي، والقذف والسب العلني”، وهي جرائم يعاقب عليها بشدة بموجب القانون الجنائي المغربي.

وتم بموجبها طلب الحصول على مبلغ 100 ألف درهم كتعويض، وهو المبلغ الذي وهو المبلغ الذي كان سيؤول للمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما.

وأدت الشكاية التي تم رفعها في 3 يوليوز 2019 ، إلى نشر هشام حجي مطولا على صفحته بالفايسبوك، حيث ادعى أنه ضحية “تعسف” من قبل مدير المركز السينمائي المغربي، كما أنه ادعى أن مدير المركز لا يجيب على مكالماته الهاتفية أو رسائله النصية، دون تقديم أي وثيقة، ولا مراسلة تثبت أي مضايقة للمركز السينمائي المغربي ضده.

Loading...