المعرض الفرس بالجديدة يطفىء هذه السنة شمعته الثانية عشرة

0 171

أكدت اللجنة المنظمة لمعرض الفرس بالجديدة، اليوم الثلاثاء، أن المعرض الذي يطفىء هذه السنة شمعته الثانية عشرة، يشكل قيمة مضافة مهمة لقطاع الخيول بالمغرب ويساهم في النهوض بالقطاع من حيث تحسين النسل وتطوير السلالات مع خلق فرص للشغل.

وأضاف المنظمون خلال ندوة صحفية، أن هذا الموعد السنوي، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي أصبح منصة أساسية للنهوص بالقطاع، يعزز إشعاع المملكة بصفة عامة ومدينة الجديدة بصفة خاصة على المستوى الدولي، وذلك بفضل المستوى العالي لبنيتها التحتية، كمركز محمد السادس للمعارض الذي يحتضن الدورة الحالية.

كما تطرقت اللجنة المنظمة خلال هذا اللقاء إلى مشاركة مختلف جهات المملكة في فعاليات المعرض، والزيارات التي تنظمها المؤسسات التعليمية لفائدة الأطفال من مختلف الفئات العمرية، فضلا عن توفير وسائل النقل لساكنة الجهة، بغية ضمان إقبال كبير على غرار الدورات السابقة.

من جهة أخرى، أشادت اللجنة المنظمة بالنجاح الذي يعرفه المعرض، استنادا إلى الدراسة التي أنجزتها جامعة شعيب الدكالي، حيث تمكن على مر السنوات من استقطاب العديد من المشاركين من مختلف أنحاء العالم، مضيفة أن ما يميز دورة هذه السنة أيضا هو مشاركة الحرس الملكي الإنجليزي لأول مرة، مما يبرز المكانة التي يحتلها المعرض كملتقى دولي يهتم بالفرس.

كما ذكر المنظمون، في هذا الصدد، بالجهود التي تبذلها “جمعية معرض الفرس” في الترويج للمعرض بالمدن الكبيرة للمملكة، مما ساهم في الإقبال الكبير الذي عرفته مدينة الجديدة.

ويشكل معرض الفرس بالجديدة مناسبة لإبراز مكانة الفرس بالمغرب الغني بالتنوع البيئي، واختلاف الروابط التي تجمع بين الفرس والمؤهلات الطبيعية التي تتمير بها المملكة (شواطىء، جبال، سهول ورمال).

ويشارك في الدورة ال12 لمعرض الفرس، المنظمة تحت شعار “الفرس في المنظومات البيئية المغربية”، أزيد من 700 فارس يمثلون حوالي 40 دولة.

يذكر أن جمعية معرض الفرس، المنظمة لهذا المعرض، أحدثت سنة 2008 بتعليمات ملكية وتتوخى تنمية قطاع الخيول بالمغرب وإبراز دور هذا الإرث الثقافي في تنمية العالم القروي وتشجيع الأنشطة الرامية إلى إنعاش هذا الموروث وتقاليد الفروسية بالمملكة.

Loading...