المهرجان الدولي للفيلم بمراكش،يكرم النجم الأمريكي روبرت ريدفورد

0 184

قررت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، تكريم النجم الأمريكي روبرت ريدفورد ومنحه درع الدورة الـ18، من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، المزمع تنظيمه بقصر المؤتمرات بالمدينة الحمراء ما بين 29 نونبر و07 دجنبر المقبل.

وحسب بلاغ لمؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، قال المخرج والممثل والمنتج  الأمريكي روبيرت ريدفورد في تصريح رسمي، “إنه لشرف كبير أن تتم دعوتي إلى مراكش للقاء مؤلفين وفنانين آخرين سيتبادلون فيما بينهم فرادة صوت كل منهم وكذلك وجهات نظرهم. أتقدم بالشكر إلى المهرجان الدولي للفيلم بمراكش على هذه المبادرة الكريمة”.

وأشاد البلاغ بـ “الممثل والمخرج والمنتج.. ملهم التجربة السينمائية الناجحة المعروفة بساندانس ومؤسسها”، مضيفا “سواء أمام الكاميرا أو خلفها، رافقنا روبرت ريدفورد خلال 50 سنة من التاريخ الأمريكي بإتقان وفطنة ولباقة لا مثيل لها”.

وكان النجم الأمريكي البالغ من العمر 83 عاما أعلن عن عزمه التقاعد عن التمثيل للتركيز على الإخراج. وقال في مقابلة نشرت على الإنترنت إنه تعب من التمثيل.

وأضاف في مقابلة نشرها موقع “ووكر آرتسنتر”، “أنا شخص غير صبور، لذلك فمن الصعب علي الجلوس ثم تمثيل مشهد بعد مشهد بعد مشهد. النشاط الذي أفكر فيه حاليا هو العودة للرسم”.

وقال ريدفورد، “بمجرد انتهاء فيلمين أعمل بهما سأقول، حسنا هذا وقت وداع كل ذلك.. ثم سأركز فقط على الإخراج”.

لكنه تراجع عن الإعلان الذي أصدره بشأن عزمه الاعتزال، قائلا إنه يريد الإبقاء على “الغموض” في هذه المسألة.

وردا على سؤال لصحفية في موقع مجلة “فاراييتي” المتخصصة في أخبار المشاهير خلال العرض الأول لفيلمه الجديد “ذي أولد مان أند ذي غان”، رفض الممثل البالغ 83 عاما القول إذا كان هذا الفيلم سيكون الأخير له كممثل.

وصرح ريدفورد “لا أجيب عن هذا السؤال”، مشيرا إلى أنه يريد أن يبقي هذه المسألة “غامضة”.

وبدا ريدفورد في حديث لمجلة “انترتاينمنت ويكلي” واضحا في نواياه، قائلا “ينبغي ألا نجزم أبدا إلا أني وصلت إلى قناعة بأنه ينبغي أن يكون دوري الأخير في التمثيل مع “ذي أولد مان أند ذي جان”، مضيفا “سأتوجه نحو الاعتزال بعدها لأني أقوم بذلك منذ كنت في الحادية والعشرين”.

وأشار في تصريحاته، على السجادة الحمراء في نيويورك، إلى أن هذا الكلام “كان خطأ.. ما كان علي ألبتة أن أقول ذلك”.

ووضعت أفلام مثل “أول ذا بريزيدنتس من” و”ذا واي وي وير” ريدفورد في مصاف أبرز نجوم السينما في السبعينيات والثمانينيات.

ثم تحول في وقت لاحق للإخراج، وفاز بجائزة أوسكار أفضل مخرج عن فيلم “أوردينيري بيبول” عام 1980.

Loading...