انطلاق أسبوع السينما المغربية بـ”كوت ديفوار”

0 178

تنطلق يوم غد الاثنين 16 شتنبر 2019 النسخة الرابعة من “أسبوع السينما المغربية” بـ”كوت ديفوار” بعرض أفلام قصيرة وطويلة لمخرجين مغاربة.

وينظم هذا الحدث الثقافي، ما بين 16 و20 شتنبر 2019، من طرف كل من المركز السينمائي المغربي والمكتب الوطني للسينما في كوت ديفوار، بدعم من السفارة المغربية في أبيدجان.

وحسب عبد المالك كتاني، سفير المغرب في كوت ديفوار، فإن هذه التظاهرة الثقافية ، التي تترجم جودة التعاون الثقافي الثنائي، تهدف إلى التعريف بالفن السابع المغربي في هذا البلد الواقع بغرب إفريقيا وتعزيز التقارب الثقافي بين الشعبين.

وقال كتاني، خلال ندوة صحفية نظمتها سفارة المغرب مساء أول أمس الجمعة لتقديم خصوصيات وبرنامج النسخة الرابعة ، إنه بالإضافة إلى عرض الأفلام ، فإن “أسبوع السينما المغربية” يشكل فضاء للقاء يمكن الفنانين المغاربة من بناء جسور التواصل والتبادل مع نظرائهم الإيفواريين، وبحث إمكانيات الإنتاج المشترك الذي يبرز تألق الثقافة بالبلدين.

ويعكس هذا الحدث، إلى جانب رسالته الثقافية، جودة وعمق العلاقات بين المغرب وكوت ديفوار، حيث تعتبر الثقافة إحدى الجسور المهمة لهذه العلاقات الثنائية.

وفي السياق نفسه، أكد الدبلوماسي المغربي أن الأفلام المغربية المشاركة في هذه الدورة كانت ناجحة للغاية في المغرب وهي من إنتاج مخرجين مشهورين على المستوى الوطني.

من جانبه، أكد المدير العام للمكتب الوطني للسينما في كوت ديفوار فرانسوا ياو، أن الأسبوع السينمائي يمثل واجهة أخرى للتعاون الثقافي الذي يجمع المغرب وكوت ديفوار.

وأشاد المسؤول الايفواري بالتعاون المثمر والوثيق، الذي يجمع بين المركز السينمائي المغربي والمكتب الوطني للسينما في كوت ديفوار.

من جهة أخرى، أشار ياو إلى أن هذا الحدث يعد ثمرة اتفاقية تعاون موقعة بين المؤسستين، التي تشمل العديد من الجوانب، منها التكوين والإنتاج المشترك.

ويتوقع أن تشهد هذه التظاهرة الثقافية عرض أفلام طويلة من قبيل “بورن أوت” لنور الدين لخماري، و”كورسا” لعبد الله طوقونة، و”الحنش” لمخرجه إدريس المريني، و”نوح لا يعرف العوم” لرشيد الوالي، و”أباتريد” لنرجس النجار.

وسيفتح الفيلم القصير “أطفال الرمال” للمخرج الغالي اكريمش فعاليات الأسبوع السينمائي المغربي في نسخته الرابعة الذي سيعقد في قصر الثقافة بأبيدجان.

Loading...