انطلاق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان “منجم الفن”

0 264

انطلقت مساء أمس الجمعة بمدينة خريبكة فعاليات النسخة الأولى من مهرجان “منجم الفن” متعدد التخصصات ، الذي يراهن على دعم المقاولة الإبداعية والثقافية محليا وجهويا.

وجرت مراسم حفل افتتاح هذه الدورة، التي تنظمها مبادرة “آكت فور كومينوتي” لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بشراكة مع مؤسسة “لوزين” إلى غاية يوم 19 أكتوبر ، بحضور عامل إقليم خريبكة السيد عبد الحميد شنوري ومسؤولين عن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وشخصيات مدنية وعسكرية.

ويتضمن برنامج هذه الدورة، المنظمة بشراكة مع مؤسسة “لوزين”، العديد من الأنشطة الفنية كالمسرح والسينما والرقص الحضري والموسيقى والفنون البصرية وفنون الشارع، ومعرضا جماعيا للصور الضوئية بعنوان “خريبكة الداخل والخارج”، وحلقات الكرافتي في الفضاء العام مع “اذا اوند ودروبيز ديت”، وورشات للأطفال لهاري مومن، وأخرى للسيرك والمسرح والفيديو والبودكاست، والتصوير والحكي والرسم.

كما يشتمل برنامج المهرجان على تنظيم حفلات موسيقية يحييها حسن باسو وحميد القصري ومجموعة “هوبا هوبا سبيريت” و”بيتويناتنا” و”شايفين”، إضافة إلى الحضور الوازن لفنانين محليين وجهويين، أبرزهم نجم الأغنية الشعبية سعيد الخريبكي ومجموعة الزلاقة لـ “عبيدات الرما”، ومغني الراب “لكراد”، ومجموعة “سلامة” وفرقة البوب المغربي “حصبة كروف”.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، قال الحسين آيت إبراهيم المسؤول عن القطب الثقافي لمبادرة “آكت فور كومينوتي” ، إن هذا المهرجان الأول من نوعه على مستوى الإقليم يعد مناسبة لإطلاق مشروع طموح لحاضنة ثقافية وإبداعية، ستمنح الفاعلين الثقافيين والفنانين المحليين منظومة شاملة للتتبع والمواكبة، بهدف تثمين التراث الثقافي لمدينة خريبكة ونواحيها، وتحفيز ظهور مواهب شباب المنطقة، وتعزيز نمو المقاولات الإبداعية الصغيرة المدرة للدخل، والمساهمة في إحداث فرص الشغل، من خلال تنظيم العديد من الأوراش التكوينية والدورات التدريبية في عدة مجالات فنية.

ونوه بالجهود التي تبذلها مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في مجال تعزيز التنمية بإقليم خريبكة وتطوير الدينامية الثقافية والفنية ، مشيرا إلى أن الرهان يتمثل في إحداث مهرجان يحمل استراتيجية جديدة تروم إشراك الشباب في الدينامية الفنية والاجتماعية والمهنية، والانخراط في مشاريع ذات الصلة.

ويعد المهرجان، وفق المنظمين، إضافة نوعية للعديد من المهرجانات التي تعرفها خريبكة، كما يشكل مناسبة للعديد من الطاقات والمواهب في مجالات متعددة، كالرقص والكرافيتي والتصوير والفيديو والموسيقى والهيب هوب، لإبراز مواهبهم وصقل قدراتهم الفنية، وتحقيق مزيد من الإشعاع الثقافي وتنمية المقاولة الثقافية وإحداث فرص عمل لاستشراف المستقبل.

وأبرزوا أن هذا الحدث الثقافي الجديد، الذي سبقته تجربة لبرنامج انطلق منذ السنة الماضية في إطار رؤية جديدة لترسيخ المسؤولية الاجتماعية والرياضية والثقافية، يشكل مناسبة لتكريس “فلسفة جديدة للعمل الثقافي لدعم الشباب والمواهب، في مجالات فنية كثيرة، في أفق إحداث فرص للشغل”، مشيرين إلى أن المجمع الشريف للفوسفاط وضع كل الإمكانات والموارد البشرية لإنجاح هذا المشروع، الذي يتأسس على ترسيخ ميزة ثقافة القرب لفائدة ساكنة المدينة.

ومن المقرر أن يتم خلال الأسابيع القليلة القادمة إطلاق سلسلة أخرى من الأوراش في إطار هذه الشراكة، بهدف تطوير أفكار ومشاريع طيلة سنة 2020، قصد استكشاف المواهب وتحفيز الكفاءات في مجال الصناعة الثقافية ومهن العروض الفنية.

Loading...