انطلاق فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة

0 35٬440

تتضمن فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان دار الفن الدولي للمسرح وفنون الفرجة، المنظم من 13 إلى 15 دجنبر الجاري بمدينة فاس، تنظيم رواق فني حول “الذاكرة المسرحية لمدينة فاس”.

ويضم الرواق الفني، الذي يحتفي برموز المسرح في المدينة التاريخية والعلمية، من خلال عرض صورهم وبورتريهاتهم، ولحظات توثيقية تؤرخ لهؤلاء الفنانين الذين تركوا بصماتهم الفنية بقوة في الساحة المسرحية.

وسيتم بالمناسبة تكريم هؤلاء الرموز الذين رحلوا، من خلال حضور أبنائهم وذويهم وعائلاتهم، في احتفالية فنية خاصة، ضمن دورة الفنانة بشرى أهريش، التي تقام تحت شعار “فاس تتنفس مسرحا وفرجة”.

ومن بين الفنانين، الذين سيتم الاحتفاء بهم في الرواق محمد لمريني (1944- 2014)، مؤلف ومخرج مسرحي ‎‫اشتغل في المسرح والتلفزيون والسينما، مع كبار الرواد مثل زكي العلوي ومحمد الكغاط ومحمد تيمود والحسين المريني وإبراهيم الدمناتي ومحمد عادل وعز العرب الكغاط، والمخرج عهد بنسودة وآخرين.

وقد ترك لمريني رصيدا فنيا بلغ أزيد من 52 عملا مسرحيا و 24 عملا تلفزيونيا، منها، “لعبة الحرية”، و”موز وتفاح”، و”رحلة الخلاص”، و”شوك السدرة”، و”تريكت البطاش” “ووجع التراب” وغيرها.

كما سيتم الاحتفاء أيضا بالدكتور محمد الكغاط  (1942-2001)، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس، عضو اتحاد كتاب المغرب، ورئيس جمعية هواة المسرح الوطني بفاس.

والكغاط، منتج إذاعي سابق، ألف وأخرج العديد من الأعمال منها، (النواعير وزهرة، وبغال الطاحونة، وأبو الهول الجديد، ومنزلة بين الهزيمتين) وهي أعمال توجت بالعديد من الجوائز داخل وخارج المغرب.

أما المحتفى به الثالث فهو الفنان عبد النبي مصواب (1960-2017 )، ومن أعماله المسرحية والتلفزيونية، “في صحبة الأشياء”، و”العمى بعينيه”، و”الزواق يطير”، و”الأشباح يتمردون، و “سقوط غرناطة”، و”ربيع قرطبة”، و”ملوك الطوائف”.

وتكرم الدورة كذلك الفنان إدريس الفيلالي المعروف بـ” ابا ادريس شوكة (1946- 2015)، الذي تألق في الكثير من المحطات المسرحية والسينمائية منها (مدينة الحماق، ودمليج بنت الحومة، ويا هاجر الكنز، وفيلم أسطورة الليل، وسيد المدينة وقلوب محترقة..).

Loading...