بدء “أسبوع وداع” الملكة إليزابيث.. “حراك جنائزي” بين لندن وإدنبرة

0 21٬421

خمسة أيام مرت على وفاة الملكة التاريخية لبريطانيا إليزابيث الثانية، ولا تزال البلاد تشهد حراكا جنائزيا تمهيدا لتشييع جثمانها الإثنين المقبل بمشاركة دولية.

ومن المقرر أن تقام جنازة الملكة إليزابيث الثانية يوم الإثنين المقبل بمشاركة عدد كبير من قادة وزعماء دول العالم الحاليين والسابقين، الذين عاصروا فترة حكم الملكة الأطول في التاريخ الحديث.

وتمهيدا لذلك، يتوجه ملك بريطانيا الجديد تشارلز الثالث في وقت لاحق اليوم الإثنين، إلى العاصمة الإسكتلندية إدنبرة، للمشاركة مع أشقائه في نقل نعش والدته الراحلة.

وينقل الجثمان في موكب مهيب من أحد قصورها بإسكتلندا إلى كاتدرائية سانت جايلز التاريخية بالمدينة، قبل نقله جوا غدا الثلاثاء إلى العاصمة البريطانية لندن للاستعداد إلى مراسم الدفن.

وقبل السفر إلى اسكتلندا، يتوجه تشارلز البالغ من العمر 73 عاما، إلى البرلمان البريطاني برفقة زوجته كاميلا ليتلقى تعازي رئيسي مجلسي البرلمان.

وفي قاعة وستمنستر، سيعبر النواب من مجلسي العموم واللوردات للملك الجديد عن تعازيهم في وفاة والدته، بعد أن يلقي كلمة بهذه المناسبة.

وتبدأ العائلة الملكية مراسم جنائزية ليلية في تمام الساعة السادسة والربع من مساء اليوم بتوقيت جرينيتش.

وبعد المراسم الدينية، يستقبل تشارلز الثالث، رئيسة الوزراء الاسكتلندية المنادية بالاستقلال نيكولا ستورجن، ثم يتوجه بعدها لحضور مجلس العزاء الذي يقيمه البرلمان المحلي.

انتقال جديد للجثمان

ومن المقرر أن يغادر النعش قصر هوليرودهاوس – المقر الملكي الرسمي في اسكتلندا – في تمام الواحدة والنصف ظهرا بتوقيت جرينتش للانتقال إلى كاتدرائية سانت جايلز.

وسيسمح للعاملين في هذا القصر الذي تقضي فيه الملكة عادة مطلع الصيف، وداع إليزابيث الثانية مرة أخيرة كما فعل موظفو قصر بالمورال حيث توفيت الخميس.

وسيسير الملك وزوجته وراء النعش، في حين ينتقل بقية أفراد العائلة الملكية بالسيارة للكاتدرائية التي تبعد أكثر من كيلومتر عن القصر، في رحلة تستغرق نصف ساعة.

وخلال المراسم الدينية سيوضع التاج الاسكتلندي المصنوع من الذهب الخالص على النعش.

ترتيبات أخرى في لندن

بعد وصول الجثمان إلى لندن، سيسجى في النعش الملفوف بالعلم الملكي على مدار الساعة على منصة في قصر ويستمنستر اعتبارا من مساء الأربعاء ولمدة خمسة أيام، وصولا إلى يوم الجنازة الوطنية، حيث سيسمح لمئات الآلاف من الأشخاص بالتوافد على مدى أربعة أيام لتقديم العزاء وإلقاء نظرة وتحية الوداع.

وسيتم تنكيس علم الاتحاد عند منتصف السارية على المباني الحكومية حتى صباح اليوم التالي للجنازة. ستعود الأعلام إلى أعلى السارية لمدة 24 ساعة بدءا من الساعة الواحدة بتوقيت جرينتش يوم السبت للاحتفال بإعلان الأمير تشارلز ملكا، قبل العودة إلى نصف السارية ثانية.

وينتظر أن يشارك في الجنازة كبار شخصيات العالم ومن بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، والفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي، فضلا عن الكثير من أفراد العائلات الملكية حول العالم.

أسبوع الوداع

مع نقل الجثمان إلى إدنبرة اليوم الإثنين، يبدأ “أسبوع الوداع” حيث سيتمكن البريطانيون من رؤية ملكتهم الراحلة عن قرب، ومن المتوقع توافد الكثير من الأشخاص إلى كاتدرائية “سانت جيل” في العاصمة الإسكتلندية لإلقاء النظرة الأخيرة، وصولا إلى الجنازة الوطنية في 19 سبتمبر/أيلول.

وعلى الرغم من أنه سيتم الكشف عن جدول زمني مخطط بعناية للفعاليات الرسمية بشكل منفصل، إلا أن الحكومة أعلنت في وقت سابق، أن فترة الحداد الوطني ستستمر حتى نهاية يوم الجنازة الرسمية للملكة.

ومن المتوقع أن تقام الجنازة في دير ويستمنستر الأسبوع القادم، مع احتمال إعلان ذلك اليوم عطلة للمصارف والمدارس.

تعليق الفعاليات الوطنية

منذ وفاة إليزابيث عن عمر ناهز 96 عاما في قلعة بالمورال، منزل عطلتها الصيفية في اسكتلندا، وضعت الحكومة البريطانية سلسلة من الخطط المصممة بعناية للحداد على الملكة التي اعتلت عرش المملكة المتحدة لأكثر من 70 عاما.

وتقول الحكومة إنه لا يوجد التزام بإلغاء أو تأجيل الفعاليات خلال فترة الحداد الوطني، أو إغلاق أماكن الترفيه، مضيفة أن هذه القرارات متروكة للجهات المنظمة لتقرر بشكل فردي.

لكن عددا من الفعاليات التي كان من المقرر أن تجري في غضون 24 ساعة أو نحو ذلك بعد إعلان وفاة الملكة تأجلت، منها مباريات كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز أو الدوري الإنجليزي لكرة القدم أو في اسكتلندا أو إيرلندا الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

كما تأجلت جميع المباريات في الدوري الممتاز للسيدات وبطولة السيدات وكأس الاتحاد الإنجليزي للسيدات في نهاية هذا الأسبوع، وكذلك جميع السباقات يومي الجمعة والسبت من قبل هيئة سباق الخيل البريطانية.

ومن المتوقع أن تستمر العروض المسرحية في جميع أنحاء بريطانيا، مع التزام دقيقة صمت قبل بدأ أي عرض كإشارة إلى إبداء الاحترام للملكة الراحلة.

من جانبه، أعلن اتحاد السكك الحديدية والبحرية والنقل أنه سيتم إلغاء الإضرابات المخطط لها يومي 15 و17 سبتمبر/أيلول كعلامة على الاحترام.

كما ألغت نقابة موظفي النقل الذين يتقاضون رواتب الإضرابات المخطط لها في هذا الشهر، وكذلك ألغى عمال الاتصالات الإضرابات البريدية التي كان مقررا لها يوم الجمعة

Loading...