بقيادة السير.. أفضل 5 مدربين أجانب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز

0 32٬344

توافد على تدريب فرق الدوري الإنجليزي الممتاز على مدار تاريخه العديد من المدربين الأجانب، منهم من حققوا نجاحات مبهرة وعلى العكس آخرون.

فرق مثل أرسنال ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وليفربول وتشيلسي وتوتنهام ثم إيفرتون، وهي الأعرق في المسابقة والأكثر نجاحاً، استعانت بالمدارس الأجنبية في البطولة في فترات كثيرة.

وأفرزت تلك التجارب العديد من المدربين المميزين، الذين تستعرض “العين الرياضية” أبرزهم خلال السطور التالية.

أليكس فيرجسون

يعتبر السير الاسكتلندي أليكس فيرجسون هو أنجح مدرب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز (بريميرليج)، ليس فقط على صعيد الأجانب بل بشكل إجمالي.

قاد فيرجسون مانشستر يونايتد إلى 13 لقبا للدوري خلال الفترة من 1986 إلى 2013، وكان فريقه منذ انطلاقة عقد التسعينيات المرشح الأول في كل موسم لإحراز اللقب.

عند تولي فيرجي تدريب المان يو في نوفمبر/ تشرين الثاني 1986 كان الفريق يعاني من أجل الفوز بمباراة، وبقي المدرب تحت ضغوطات كبيرة في موسمه الأول، ثم بات بعد ذلك أنجح مدرب في تاريخ الفريق، بعدما قاده إلى 38 لقباً في مختلف البطولات.

فيرجي حاز لقب السير بعدما قاد يونايتد لثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا عام 1999، ثم حقق الكأس ذات الأذنين مجدداً في 2008، وتأهل للنهائي في 2009 و2011.

أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد الأسطوري

أرسين فينجر

يعتبر الفرنسي أرسين فينجر، المدرب السابق لأرسنال من 1996 إلى 2018، صاحب ثاني أنجح التجارب بعد فيرجي من حيث الاستمرارية.

وعلى عكس فيرجي الذي عانى من بدايات صعبة في السنوات الأولى، فإن سنوات فينجر الأنجح في شمال لندن كانت في بداية مشواره.

في أول 10 سنوات من 1996 إلى 2006، قاد المدرب الفرنسي “الجانرز” للقب الدوري الإنجليزي الممتاز 3 مرات، وتأهل معه لنهائي دوري أبطال أوروبا 2006، وحقق الثنائية المحلية مرتين في 1998 و2002، وبعدهما حصد الدوري في موسم اللا هزيمة 2003-2004، وهو إنجاز لم يتكرر من قبله أو من بعده.

أرسين فينجر وأليكس فيرجسون

حقق فينجر مع أرسنال 7 ألقاب لكأس الاتحاد الإنجليزي ليصبح أنجح مدرب في تاريخ أقدم بطولة بتاريخ كرة القدم.

جوزيه مورينيو

مع قدوم البرتغالي جوزيه مورينيو إلى تدريب تشيلسي في 2004، حدث اختلاف في موازين القوى في البريمييرليج، وانضم تشيلسي إلى صفوة فرق المسابقة.

لم يعد مانشستر يونايتد هو البطل والمرشح الأول للبطولة، بل قاسمه هذه الميزة لسنوات فريق “البلوز”، بينما توارى أرسنال بعيداً عن المنافسة.

قاد مورينيو تشيلسي إلى 3 ألقاب للدوري في 2005 و2006 و2015، وقاد الفريق أكثر من مرة لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لكنه فشل في إحراز البطولة القارية مع “البلوز” رغم تتويجه بها مع فرق أقل مثل بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي.

بيب جوارديولا

الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، يسير بالقرب من لقبه الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي حققه من قبل في 2018 و2019.

إحراز اللقب في الموسم الحالي، الذي يشهد تفوق السيتي بفارق نقطي كبير على مانشستر يونايتد أقرب منافسيه (11 نقطة)، سيجعل جوارديولا يتساوى مع مورينيو لكن في فترة زمنية أقل عمرها 5 سنوات، منذ قيادة السيتي لأول مرة في 2016.

بينما كانت فترة الخمس سنوات هي مدة مورينيو مع تشيلسي فقط بعيداً عن تجارب مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير.

بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي الحالي وجوزيه مورينيو مدرب توتنهام الحالي

جوارديولا جعل السيتي الفريق الأعظم في تاريخ المسابقة في وجهة نظر العديد من المدربين، وقاده في 2018 لإحراز اللقب برصيد 100 نقطة كإنجاز لم يسبق تحقيقه.

يورجن كلوب

الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، يكفيه أنه نجح في إعادة الريدز لمنصة التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز في 2020 بعد غياب 30 عاماً.

كلوب قاد ليفربول لأول مرة في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، ونجح في موسمه الأول في قيادة الفريق لنهائي الدوري الأوروبي، ثم في 2018 قاد الفريق لنهائي دوري أبطال أوروبا، ثم حقق الكأس ذات الأذنين في 2019 كأول فريق إنجليزي يفوز باللقب منذ 2012.

وحتى قبل لقب 2020، فإن ليفربول خسر البريمييرليج في 2019 بفارق نقطة عن مانشستر سيتي، كأفضل ترتيب لفريق وصيف في تاريخ البطولة.

يورجن كلوب مدرب ليفربول

كلوب أعاد بناء ليفربول من جديد على مدار السنوات الماضية بضم مجموعة من أهم اللاعبين أمثال البرازيلي أليسون بيكر، والمصري محمد صلاح، والهولندي فيرجيل فان دايك، والسنغالي ساديو ماني، وغيرهم.

Loading...