تدهور حالة بيليه الصحية.. أيقونة كرة القدم يرقد في المستشفى

0 32٬332

نقل “بيليه” أسطورة كرة القدم البرازيلي، إلى مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو في موطنه البرازيل، بسبب تورم في جميع أنحاء جسده وقصور في القلب. كما يخضع “بيليه”، البالغ من العمر 82 عاماً، حالياً للعلاج من سرطان النقيلي، وفقاً لـ ESPN Brasil، التي وصفت حالته بأنها منهكة.

بعد أن نقلته زوجته “مارسيا أوكي” إلى المستشفى، أكد الطاقم الطبي حالته على أنها تورم عام، وقصور القلب اللا تعويضي، الذي يتسبب في تقييد وظيفي للقلب. مشكلة أخرى أبلغ عنها الفريق الطبي هي حقيقة أن العلاج الكيميائي الذي تم إجراؤه خلال الأشهر القليلة الماضية لم يظهر أي استجابة للأورام الموجودة في مختلف أعضاء جسم ملك كرة القدم.

من المقرر أن يخضع “بيليه” للعديد من الاختبارات لإجراء تقييم إضافي للأعضاء التي تأثرت بالسرطان النقيلي الذي أصابه العام الماضي. وبحسب ما ورد يعاني لاعب كرة القدم السابق من صعوبة في تناول الطعام، في حين يستعد الأطباء للنظر في احتمال إصابته باعتلال دماغي كبدي- وهو اضطراب في الجهاز العصبي ناتج عن مرض الكبد الحاد.

وقد تم تقديم تحديث اليوم يفيد بأن “بيليه” الآن في حالة مستقرة وفي السيطرة الكاملة على الوظائف الحيوية. ولا يوجد إطار زمني لإقامة “بيليه” في المستشفى، في حين تتواجد زوجته ومقدم الرعاية له بجانب سريره.

ومع ذلك، أصرت ابنة “بيليه”؛ “كيلي ناسيمنتو”، التي ليست في البرازيل، على أنه لا داعي للقلق وأن دخول والدها إلى المستشفى ليس مفاجأة أو طارئة. ونشرت على إنستغرام: “مرحبا أصدقائي. الكثير من القلق في وسائل الإعلام اليوم فيما يتعلق بصحة والدي. إنه في المستشفى للعلاج. لا توجد توقعات طارئة أو رهيبة جديدة. سأكون هناك في رأس السنة وأعد بنشر بعض الصور. نقدر الاهتمام والحب!”.

ولم يعلق المسؤولون في المستشفى على حالته الصحية. بينما أكدت زوجته أن رمز البرازيل كان في المستشفى، لكنها أشارت إلى أنه مخصص فقط للعلاج الكيميائي والفحوصات القياسية.

وقال “جو فراغا” وكيل “بيليه” إنه ليس لديه تحديث بشأن وضع مهاجم البرازيل السابق.

في العام الماضي، نُقل “بيليه” إلى المستشفى لمدة ستة أيام وخضع لعملية جراحية لإزالة ورم في القولون.

في عام 2020، قال نجل “بيليه” إن والده كان مكتئباً بسبب حالته الصحية السيئة وكان متردداً في مغادرة المنزل لأنه لا يستطيع المشي دون مساعدة، على الرغم من أن “بيليه” نفى ذلك علناً في وقتٍ لاحق، حيث قال البرازيلي: “أنا بخير. ما زلت أقبل القيود الجسدية بأفضل طريقة ممكنة. لدي أيام جيدة وأيام سيئة. هذا طبيعي لمن هم في عمري. أنا لست خائفاً، أنا مصمم وواثق مما أفعله”.

يُعتبر “بيليه” أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ وهو اللاعب الوحيد الذي فاز بثلاث بطولات لكأس العالم. أحرز 655 هدفاً في 700 مباراة مع الأندية، بينما سجل 77 هدفاً في 92 مباراة مع البرازيل.

Loading...