تعرف على أبرز الممثلين الذين تعرضوا للخطر أو وقعوا في مواقف محرجة

0 335

صرح موقع “لوبر” الأمريكي، أبرز الممثلين الذين تعرضوا للخطر أو وقعوا في مواقف محرجة؛ بسبب المكياج والملابس التنكرية التي تتطلبها أدوارهم .

1- جينيفر لورانس

من أجل القيام بدور “ميستيك” في سلسلة “إكس مين”، اختبرت الممثلة الأمريكية جينيفر لورانس، بعض الصعوبات، فالدور كان يتطلب منها وضع لون أزرق على جسمها بالكامل كي تبدو أشبه بالمتحولة “ميستيك” القادرة على التنكر في هيئة أي شخص تريد، لكن الدهان الأزرق الذي كانت تضعه “لورانس” لم يكن رائعا مثل شخصيتها السينمائية فقد أصابها بالحكة واحمرار الجلد، وأدى إلى ظهور كدمات على جلدها تطلبت استدعاء الطبيب لإصابة الممثلة بالحساسية.

ولدى سؤالها عن رغبتها في المشاركة بالأجزاء المقبلة، أبدت ترددًا رغم حبها للدور، بسبب الدهان الأزرق الذي يأتي جنبًا إلى جنب مع الدور.

2- جيم كاري

تخيّل أن تجلس ساكنًا في مكانك يوميا لمدة 11 ساعة ونصف لأكثر من 6 شهور، الأمر قد يضعك في عذاب مرير أشبه بقضاء فترة في السجن.

بالنسبة للممثل جيم كاري لم يكن السناريو السابق مجرد خيال بل حقيقة عاشها خلال تصوير فيلم How the Grinch Stole Christmas الذي تطلب منه الجلوس لمدة 8 ساعات يومياً لوضع مكياج شخصية “جرينش” كاره الكريسماس وعيد الميلاد، ثم 3 ساعات ونصف إضافية لإضافة الزي التنكري ونحت قناع وجهه.

عملية تنكر “كاري” وضعته في عذاب لا ينتهي جعله يفكر في الاستقالة من دوره ومنح الشركة المنتجة المال في مقابل منح الدور لأي شخص غيره.

3- سكارليت جوهانسون

على الرغم من الأناقة والسلاسة اللتين تبدوان على سكارليت جوهانسون خلال أدائها شخصية “الأرملة السوداء” أو “بلاك ويدو” في سلسلة “أفنجرز”، إلا أن الحقيقة مختلفة بعض الشيء، فالبدلة التنكرية التي ترتديها “سكارليت” من أجل القيام بالدور لها تأثير سلبي عليها، إذ تزيد من درجة حرارة جسمها طول الوقت؛ فتتعرق أسرع وتشعر أنها على وشك أن تحترق، والأسوأ أنها خلال أحد مشاهد القتال تسببت الحرارة التي تشعر بها جراء ارتداء بدلتها السمراء الأنيقة في فقدانها صوابها فبدأت في الهلوسة.

4- جوني ديب

على عكس الصورة التي تُروّج عن الملابس المُصنّعة من الجلود أنها تجعل مَن يرتدونها يبدون أكثر روعة، تمتلك هذه الملابس عارضا جانبيا خطيرا وهو قدرتها على رفع درجة حرارة الجسم بدرجة كبيرة قد تضع حياة من يرتديها في موقف خطير؛ فالممثل جوني ديب خلال تصويره فيلم Edward Scissorhands فقد وعيه خلال مشهد يجري فيه بسبب بدلته المصنوعة من الجلد.

5- مارجرت هاميلتون

قدمت الممثلة مارجرت هاميلتون في فيلم The Wizard of Oz أداءً قويا جعلها تصنف رابع أكثر الشخصيات شرًا في تاريخ السينما؛ فحتى الآن يصاب كثير ممن شاهدوا الفيلم بكوابيس بسبب دور الساحرة الشريرة التي أدته، لكن لكي تخرج الشخصية بهذه القوة قدمت مارجرت تضحيات كثيرة فقد أوشكت أن تُحرق حية.

في أحد المشاهد كان لا بد لمارجرت أن تخرج من سحب دخان وتطلق لهب تجاه شخصية أخرى في الفيلم، وبينما نجحت الممثلة في تأدية المشهد من أول مرة أراد المخرج فيكتور فليمنج إعادته، ليطلق الدخان في وقت خاطئ فتصاب الممثلة باختناق بينما اللهب يشتعل في المكياج التي ترتديه للشخصية فتصاب بحروق في نصف وجهها الأيسر وتحتاج للراحة 6 أسابيع.

6- كيت وينسلت

يظل فيلم “تيتانيك” حتى الآن واحدا من أشهر الأفلام الأجنبية في التاريخ وأعلاها إيراداً، وأحد أسباب شهرته هو تنوعه فهو فيلم درامي رومانسي، يحتوي على مشاهد قد تبكيك وأخرى قد تضحكك، لكن تأثير تيتانيك الساحر على كل من شاهدوه كان يتطلب جهداً كبيراً من أبطاله ليظهر بهذه الصورة.

الممثلة الإنجليزية كيت وينسلت كادت تغرق خلال تصويرها مشهد جري مع ليوناردو دي كابريو عبر الممر الضيق وسط أمواج المياه بينما ترتدي “روب” طويلا، فإذا بالأخير يعلق في بوابة ويسحبها تحت الماء لفترة طويلة كادت فيها الممثلة أن تغرق لولا تدخل المنقذين.

Loading...