تعرف على كريم عبد الجبار عملاق كرة السلة الأمريكية .

0 23٬549

لا يظهر اسم كريم عبد الجبار كثيرا خلال جدل اختيار أفضل لاعب كرة سلة في تاريخ اللعبة في ظل تكرار أسماء لاعبين عظماء مثل مايكل جوردان وويلت تشامبرلين وبيل راسل وليبرون جيمس وكوبي برايانت.

لكن الواقع أن عبد الجبار يستحق دون شك مكانة عالية بين كبار أساطير كرة السلة.

وربما بسبب طبيعته الغامضة والتي دفعته إلى تجنب الأضواء في بداية مسيرته، بات من السهل نسيان إسهامه الواضح داخل الملعب.

فمع اعتزاله في 1989، كان قد كتب بالفعل اسمه في سجلات لوس أنجليس ليكرز كأكثر لاعبي الفريق تسجيلا للنقاط ونال لقب الدوري 6 مرات، كما فاز بجائزة أفضل لاعب ست مرات وهو رقم قياسي.

وولد فرديناند لويس ألكيندور في 16 أبريل/ نيسان 1947 في مدينة نيويورك، وبدأ خلال وقت مبكر التدريب على “الرمية الخطافية” التي تحولت بعد ذلك لتصبح أشهر أسلحته الفتاكة وغير القابلة للإيقاف.

وحظي العملاق فارع الطول (2.18 متر) بشهرة واسعة في الجامعة، حيث سجل 56 نقطة في ظهوره الأول بدوري الجامعات وقاد فريقه للفوز باللقب بعد الانتصار في 30 مباراة ودون أي هزيمة. ومنعت الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات الرمية الساحقة في محاولة لاحتوائه.

لكن تغيير اللوائح جعله يتطور ويلجأ إلى “الرمية الخطافية” وفاز بلقب دوري الجامعات ثلاث مرات متتالية.

وفي 1968 أثار جدلا عندما قاطع الألعاب الأولمبية في احتجاج لمكافحة العنصرية واعتنق الإسلام وغير اسمه إلى كريم عبد الجبار.

وانضم عبد الجبار إلى ميلووكي باكس في دوري السلة الأمريكي في 1969 وتألق وبلغ متوسط أدائه في المباراة الوحدة، تسجيل 29 نقطة والاستحواذ على 15 كرة مرتدة في أرقام مذهلة لأي لاعب أساسي حالي.

وفي الموسم الثاني فقط، قاد باكس لإحراز لقب الدوري واختير أفضل لاعب في الدوري وأفضل لاعب في الدور النهائي للمسابقة.

وانتقل عبد الجبار إلى ليكرز في 1975 وفي عامه الأول قدم أحد أفضل المواسم في تاريخ دوري السلة الأمريكي.

وبلغ متوسط عبد الجبار في المباراة الواحدة تسجيل 28 نقطة والاستحواذ على 17 كرة مرتدة ومنع أربع رميات للمنافس وفاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري رغم إخفاق ليكرز في بلوغ الأدوار الإقصائية.

وبمجرد اللعب مع ماجيك جونسون، في واحدة من أنجح الثنائيات في تاريخ المسابقة، ظهر ليكرز في النهائي ثماني مرات وتوج بلقب الدوري خمس مرات وسط هيمنة كبيرة في ثمانينات القرن الماضي.

وخطف عبد الجبار الأضواء خارج الملعب وأدى دورا لا ينسى كمساعد للطيار في فيلم (الطائرة!) وظهر في برامج تلفزيونية وأفلام أيضا.

وبعد اعتزال اللعب، نشط عبد الجبار سياسيا وتحدث عن أمور تتعلق بالعرق والمساواة وحقق مبيعات هائلة من تأليف كتاب كما حصل على وسام الحرية الرئاسي الأمريكي في 2016.

ورغم كل هذه الإنجازات يتم نسيان عبد الجبار في كثير من المناسبات ويحدث ذلك حتى من ليكرز.

فمع وجود تماثيل لنجوم الرياضة على مدار السنوات خارج ملعب ستابلس سنتر، أحدهم لجونسون، فإن ليكرز لم يضع تمثالا لعبد الجبار حتى بعد مرور أكثر من 20 عاما على اعتزاله قبل أن يقول إنه يشعر بالإهانة بسبب هذا التجاهل.

وبعد هذا التعليق، تحرك ليكرز سريعا ووضع تمثالا لعبد الجبار، أثناء تنفيذه الرمية الخطافية، في وسط لوس أنجليس، ليؤكد بذلك أنه لا يمكن تجاهل الأسطورة الذي يزين اسمه قاعة المشاهير أيضا.

Loading...