تفاصيل و أسباب إعتقل أحمد أحمد رئيس الكاف

0 173

تحيط المحن والعقبات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) من كل جانب، وها هو يقع في محنة كبيرة بعد إلقاء القبض على رئيسه، أحمد أحمد، في فندق بباريس من قبل الشرطة الفرنسية.

وبحسب موقع “الغارديان” البريطاني،فإن “أحمد” قُبض نحو الساعة 8:30 صباحًا (بتوقيت غرينتش) من فندق “بيري Berri” في باريس، من قِبل قوات مكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية (اوكليف) ووفقًا للتقارير الأولية، قد يكون الاعتقال مرتبطًا بالاختلاس والفساد الذي تورطت فيه الشركة الفرنسية “تكتيكي ستيل”.

وتعود وقائع تلك القضية إلى نحو ثلاثة شهور ماضية حين وجّه الأمين العام السابق للاتحاد “عمرو فهمي” أصابع الاتهام بالفساد إلى “أحمد” قبل طرده في أبريل، حيث أرسل وثيقة إلى لجنة التحقيقات في الفيفا تفيد بأن “أحمد” كلف الـ”كاف” مبلغ 830 ألف دولار لأنه طلب معدات من الشركة الفرنسية “تكتيكي ستيل” والتي تملكها صديقته.

ومع ذلك أصرت “سابين سيلير”، رئيسة الشركة الفرنسية، على أن شركتها فازت بالعقد بمنتهى الشفافية، مشيرة إلى أن شركتها هي الشركة الوحيدة التي يمكنها أن تضمن تسليم المعدات المطلوبة في إطار زمني ضيق مدته 3 أسابيع، وعندما سُئلت عما إذا كانت متورطة في رشاوى لـ”أحمد” أو لمعاونيه، أجابت: “بالتأكيد لا، الشركة تلتزم بالقانون الفرنسي”.

بينما أفادت تقارير بأن زوج “سيلر” هو صديق مقرب لأحد معارف “أحمد”، فإن تقارير أخرى أفادت بأن هناك تهمتين آخريين وجهتا لـ”أحمد” وهما منح رشوة قدرها 20 ألف دولار لرؤساء الاتحادات الوطنية، وشرائه سيارتين جديدتين على حساب “كاف” مقابل 400 ألف دولار، واحدة منهما فى مصر والأخرى في مسقط رأسه مدغشقر.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم حسم أزمة ملف نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الترجي والوداد، بعد أن شهد الملعب الأوليمبي في رادس يوم الجمعة الماضي في نهاية المباراة أحداثا سيئة، عندما طالب لاعبو الوداد بمراجعة حكم الفيديو من أجل هدف تم إلغاؤه، ويفاجأوا بتعطل تقنية الفار، وعلى أثر ذلك عُقد اجتماع طارئ للاتحاد الإفريقي أمس الأربعاء في باريس لحل الأزمة، وأعلن عن إعادة مباراة الإياب بين الترجي التونسي والوداد المغربي خارج الأراضي التونسية.

Loading...