جمعية الأصالة لفني المديح النبوي تنظم يومي تاسع وعاشر أكتوبر 2019 بالرباط، الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني “سماع الرباط”

0 198

تنظم جمعية الأصالة لفني المديح النبوي وموسيقى الآلة، يومي تاسع وعاشر أكتوبر 2019 بالرباط، الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني “سماع الرباط”، تحت شعار “السماع المغربي .. فكر وذكر، إبداع وإمتاع”.

وذكر بلاغ للجمعية أن تنظيم هذه الدورة من هذه التظاهرة التراثية، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)، “يأتي في إطار الإيمان بقيمة التراث المغربي كثابت بنيوي من ثوابت الأصالة المغربية وحصن منيع للهوية الوطنية أمام كل أشكال الاقتلاع والاستلاب الثقافي”.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي ستحتضن فعالياتها قاعة باحنيني التابعة لوزارة الثقافة والاتصال ابتداء من الساعة والنصف مساء، ورشة تكوينية في فن السماع (بمقر الجمعية بالرباط في الساعة الثالثة بعد الظهر)، وحصة من السماع المغربي من أداء الفنان سعيد بلقاضي، وقصيدة من طرب الملحون من أداء الفنان سعيد بلمكي، وحصة من موسيقى الآلة لجوق الرباط سلا لموسيقى الآلة بمشاركة الفنان عبد الفتاح بنيس.

كما يتضمن البرنامج، في اليوم الثاني لهذه التظاهرة، ندوة حول موضوع “معالم الفكر والذكر من خلال كتاب (مباسطات في الفكر والذكر) للأستاذ محمد التهامي الحراق”، بمشاركة الأساتذة منتصر حمادة، وإلياس بناني، وعبد الإله حنزار (قاعة باحنيني في الساعة 11 صباحا)، وقراءة دلائل الخيرات للشيخ محمد بنسليمان الجزولي من أداء جماعة أهل دلائل الخيرات لجهة الرباط سلا القنيطرة، وحصة من السماع المغربي لمجموعة الأصالة بمشاركة المنشد حكيم خزران، وحصة من الذكر العيساوي مع طائفة الأخوين من مكناس بإشراف المقدم عبد الصمد هادف.

ويشكل هذا المهرجان مناسبة متجددة، منذ تأسيسه سنة 2008، للنهوض بالفنون التراثية (المديح والسماع وموسيقى الآلة وطرب الملحون والذكر العيساوي)، وكذا للوقوف على التراكمات ومراجعة “ما شابها من عيوب سواء من حيث النصوص المتداولة أو من كثرة التلحين وبتر القصائد”.

وتهدف جمعية لفني المديح النبوي وموسيقى الآلة إلى المحافظة على التراث الأصيل عموما والمديح والسماع وموسيقى الآلة على وجه الخصوص، وتتكون من 35 عضوا (قراء للقرآن، منشدون، عازفون وأساتذة باحثون).

وأنتجت الجمعية، التي شاركت في العديد من التظاهرات والمهرجانات الوطنية والدولية، خمسة أقراص في الشمائل المحمدية والذكر والابتهال والسماع الصوفي وبردة المديح، كما أنتجت حصصا للتلفزيون المغربي.

Loading...