جودي دينش تتبنى 3 سعادين من فصيلة أورانغوتان

0 255

تبنت الممثلة البريطانية “جودي دينش”، 3 سعادين من فصيلة أورانغوتان، بعد الشروع في حملة للمساعدة في إنقاذ الغابات المطيرة والأنواع المهددة بالانقراض في بورنيو بقارة آسيا.

الأورانغوتان، يُطلق عليه أيضًا اسم “إنسان الغاب”؛ لأن وجهه تبدو عليه بعض التعبيرات البشرية كالتفكير، ويحرك شفتيه بأشكال مختلفة يُعتقد أنها طريقة للاتصال، كما أنه يعيش حياة اجتماعية متماسكة قياديا، ويشارك 97% من حمضه النووي مع البشر.

الممثلة البالغة من العمر 84 عاما، المعروفة بدور “إم”، مديرة جيمس بوند في الاستخبارات البريطانية IM6، اتخذت قرارها بتنبي إنسان الغاب بعد ظهورها في سلسلة وثائقية جديدة من إنتاج شبكة القنوات التلفزيونية، “آي تي في”، ألهمها بهذا الفعل، ويأتي باسم “جودي دينش في مغامرة بورنيو البرية”.

في الوثائقي، تستكشف “جودي” واحدة من الغابات المطيرة القليلة التي لم يقترب منها سوى عدد قليل جدا من البشر، وتقع في جنوب شرق آسيا، في بورنيو الماليزية، والتي تضم أشكال الحياة البرية الأكثر تنوعا على هذا الكوكب.

خلال زيارة “جودي” للغابات المطيرة، تفاعلت مع أورانغوتان، والدببة، والتماسيح، وأبو قرن، وهو طائر ضخم المنقار، وأعلنت عن تبني 3 من حيوانات الأورانغوتان أثناء إجراء مقابلة عقب العرض التجريبي للفيلم الوثائقي، وناقشت كيف أن الـ”أورانغوتان الصغير” يتصرف بطريقة مرحة مثل الأطفال.

بورنيو، ثالث أكبر جزيرة في العالم، تضم أشجارًا استوائية طويلة بشكل لا يصدق، يصل ارتفاعها إلى 90 مترا، ويمكن مشاهدة “جودي” تتسلق إحداها في الوثائقي، أما عن الأورانغوتان أو “إنسان الغاب” فهو يختفي ببطء من الغابات المطيرة ويقترب من الانقراض، بسبب إزالة الغابات وتعرضه للقتل.

من المقرر أن تبدأ مغامرة جودي دينش في بورنيو البرية يوم الثلاثاء، 2 يوليو في الساعة 9 مساءً بتوقيت بريطانيا على قناة “آي تي في”.

Loading...