ديف بريلسفورد : العالم لا يحتاج إلى رياضة محترفين بل يحتاج إلى أطباء وممرضات.

0 15٬511

حذر ديف بريلسفورد المدير العام لفريق إنيوس المنافس في سباقات الدراجات إن الفرق المعتمدة في تمويلها على أموال ودعم الرعاة ربما تواجه الإفلاس في ظل التأثير الاقتصادي لأزمة تفشي فيروس كورونا على الشركات والمؤسسات.

وتستثمر الكثير من الشركات في فرق الدراجات نتيجة الانتشار واسع النطاق لهذه السباقات عبر شاشات التلفزيون لكن مع إلغاء أو تأجيل أبرز المنافسات والأحداث نتيجة تفشي الفيروس سريع العدوى فإن هؤلاء الرعاة ربما يقلصون مساهماتهم المالية في دعم الفرق.

وقال بريلسفورد في تصريحات نقلتها عنه صحيفة تايمز إن فريقه المدعوم من الملياردير الانجليزي جيم راتكليف مهيأ لتحمل التأثيرات المالية لهذه الأزمة لكن عدة فرق أخرى لا تملك هذا الترف ويمكن أن تواجه الإفلاس إذا ما قرر الرعاة التوقف عن تمويلها.

وقال بريلسفورد في مقابلة “الطبيعة الخاصة لنموذج فريق الدرجات المعتمد بنسبة 100 في المئة على دعم الرعاة تعني أن قوة الفريق تعتمد على قوة الجهة التي ترعاه.

“وكثير من الشركات معرضة للمعاناة ولذا فإن الوضع هش.”

وتساءل بريلسفورد قائلا “هل تفلس بعض الفرق. أتمنى ألا يحدث هذا. قلبي يقول إن هذا سيكون أمرا رهيبا. لكن من المنطق الاعتقاد بأن البعض هنا هم أكثر عرضة للمخاطر.. في حالة لم تنهض الشركات الراعية لهم وتعود علجتها للدوران من جديد.”

وفي ظل استمرار تفشي الفيروس الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي أطلق بريلسفورد وراتكليف مبادرة يقدم بمقتضاها الفريق مليون زجاجة من سائل تعقيم الأيدي في كل شهر إلى مستشفيات في فرنسا وألمانيا وبلجيكا والمملكة المتحدة مجانا.

وقامت سيارات الفريق، التي كانت في العادة تقوم بنقل الدراجات والمعدات وقطع الغيار، بنقل سوائل التعقيم إلى المستشفيات الواقعة في المناطق الأكثر تضررا بالعدوى التي أصابت أكثر من مليوني شخص حول العالم وتسببت في وفاة نحو 145 ألفا حتى الآن.

وخضع بريلسفورد لعملية جراحية لعلاج سرطان البروستاتا في العام الماضي وقال إن التجربة ساعدته في فهم الأزمة الحالية والتعامل معها.

وقال عن ذلك “خدمات الصحة الوطنية والأطباء والممرضون والممرضات هم النجوم وبقية الناس فقط يتفرجون. وهم يتلقون كل الإشادة وهم يستحقون ذلك تماما..بالنسبة للكثيرين في عالم الرياضة هذه ليست تجربة سيئة من أجل معرفة مكاننا في المجتمع. أعتقد أن قليلا من الإنسانية ليس بالأمر السيء.”

وأردف بريلسفورد “العالم لا يحتاج إلى رياضة محترفين بل يحتاج إلى أطباء وممرضات. لم يمت أحد قط بسبب نقص سباقات الدراجات.”

Loading...