ذكرى وفاة الفنانة المصرية زبيدة ثروت الشهيرة ب قطة السينما المصرية

0 65٬445

لعبت الصدفة دورا كبيرا في حياة الفنانة المصرية زبيدة ثروت، فلم تفكر ذات يوم في دخول الوسط الفني أو تصدر أغلفة الصحف والمجلات في فترة الستينيات، إلا أن جمالها الفاتن دفعها للمشاركة في مسابقة ملكة جمال الشرق عام 1954، التي نظمتها مجلة الكواكب المصرية.

فازت زبيدة بالمركز الأول، وعندما رآها المخرج حسين حلمي المهندس شجعها على العمل في السينما، في بداية الأمر عارضت أسرتها بصورة قوية، خصوصاً أن والدها كان ضابطا وشديد الحزم ووالدتها حفيدة السلطان حسين كامل، وتمتلك ثروة كبيرة، وترى أن العمل في السينما لا يليق بمستوى العائلة.

نجح المخرج حسين حلمي المهندس في إقناع والد “ملكة الرومانسية” بالعدول عن موقفه، وسمح لها بالعمل في فيلم “دليلة” أمام شادية عام 1956، ثم رشحها للوقوف أمام الفنان الكبير يحيى شاهين في فيلم “الملاك الصغير”.

أحبت زبيدة ثروت التمثيل، وتوالت أعمالها على شاشة السينما، وشاركت في عدة أعمال مهمة مثل “بنت 17، نساء في حياتي، شمس لا تغيب، عاشت للحب، حكايات 3 بنات”. وفي عام 1961 بدأت نجومية زبيدة ثروت في السطوع بعد فيلم “يوم من عمري” أمام عبدالحليم حافظ، و”في بيتنا رجل” مع عمر الشريف، وليمنحها النقاد ألقابا عديدة، أبرزها “قطة السينما وملكة الرومانسية وصاحبة العيون الساحرة”.

لمع اسم زبيدة ثروت وتحمس عبدالحليم حافظ لطلب يدها للزواج، إلا أن والدها رفض طلب “حليم”، وفضل عليه ضابطا بحريا اسمه إيهاب الغزاوي، ولم تستمر هذه الزيجة أكثر من عامين وحدث الانفصال وعادت زبيدة للوسط الفني، وشاءت الأقدار أن تلتقي المنتج صبحي فرحات الذي كان يكبرها في العمر بكثير لكنها أحبته، وعاشت معه حياة هادئة أثمرت عن 4 بنات.

نجحت زبيدة ثروت طوال فترة زواجها من صبحي فرحات في التوفيق بين أحلام الممثلة بداخلها ودور الأم، فقدمت أعمالا سينمائية خالدة منها “الحب الضائع” أمام سعاد حسني، و”المذنبون” إنتاج عام 1968، و”لا شيء يهم”، و”زوجة غيورة جدا”.

ارتبكت حياة زبيدة ثروت بعد وفاة زوجها، لكنها صمدت وتحملت من أجل تربية وتعليم بناتها وعندما شعرت بالاطمئنان على مستقبل البنات تزوجت من شخص يدعى محمد إسماعيل، وحدث الانفصال سريعا، ثم كررت التجربة مرة أخرى وتزوجت من الفنان محمد ناجي.

قدمت زبيدة ثروت عبر مشوارها الفني 28 فيلما و4 مسرحيات، هي “مين يقدر على ريم، عائلة سعيدة جدا، شهر زاد و8 ستات، أنا هي ومراتي”.

في عام 2005 أصيبت ابنة زبيدة ثروت بسرطان في الرئة وتدهورت حالتها بشكل غريب، وإثر ذلك تأثرت الحالة الصحية للفنانة الكبيرة وضعف نظرها، وزاد وزنها بصورها مفرطة بسبب الحزن على ابنتها.

شيئا فشيئا ساءت حالة قطة السينما المصرية لترحل عن عالمنا في 13 ديسمبر 2016 عن عمر ناهز الـ76 عاما.

Loading...