رئيس الرابطة باولو دال بينو: عدد العاملين في كرة القدم الإيطالية يبلغ 300 ألف شخص وإنها تسهم بنسبة واحد في المئة من الناتج المحلي.

0 13٬539

انتقدت رابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم تصريحات وزير الرياضة الإيطالي فينشنزو سبادافورا التي قال فيها إن لاعبي الأندية الكبيرة يعيشون في رخاء، وإن بعضهم يتقاضون رواتب هائلة بالملايين.

وجاءت انتقادات الوزير ورد الرابطة عليها في ظل توقف الدوري الإيطالي بسبب فيروس كورونا الذي تسبب أيضا في إلغاء أو تأجيل الكثير من الأنشطة والأحداث الرياضية حول العالم.

وإيطاليا هي أكثر الدول الأوروبية تضررا من انتشار الفيروس بعد أن بلغت حالات الوفاة فيها 10779 حالة إلى جانب 97689 إصابة مؤكدة بالعدوى.

وفي مقابلة مع صحيفة لا ريبوبليكا الصادرة في روما أمس الأحد قال الوزير سبادافورا إن الرياضة ليست كرة القدم فقط وإنه سيقترح انفاق 400 مليون يورو (443 مليون دولار) لدعم وتطوير كافة الانشطة الرياضية على مستوى البلاد.

وقال الوزير: “الأندية الكبيرة تعيش في رخاء في ظل ما يتمتعون به من إمكانات بداية من رواتب أصحاب الملايين التي يحصل عليها اللاعبون. عليهم أن يدركوا أن الأمور لن تبقى مطلقا كما كانت عليه بعد هذه الأزمة.”

وفي ردها على تصريحات الوزير قالت الرابطة في بيان إن عدد العاملين في كرة القدم الإيطالية يبلغ 300 ألف شخص وإنها تسهم بنسبة واحد في المئة من الناتج المحلي.

وأضافت الرابطة أن الدوري الأول: “دائما كان يلعب دورا متميزا وكان بمثابة القاطرة لهذا القطاع، وأنه كان يضخ إيرادات مالية مباشرة بقيمة ثلاثة مليارات يورو في كل عام.

وأشارت الرابطة أيضا إلى أن مساهماتها المالية في تطوير المنشآت والمقار الرياضية وكذلك دعم اللعبة على مستوى الشباب خارج الدوري الأول زادت من 93 مليون يورو في 2010 إلى 130 مليون يورو في العام الحالي.

وقال رئيس الرابطة باولو دال بينو: “ليس هذا وقت اثارة الجدال، الأرقام السابقة تتحدث عن نفسها وليس هناك من داع لإضافة أي جديد لإظهار دور دوري الدرجة الأولى في دعم تطوير كرة القدم. وكذلك في دعم كل الرياضة الإيطالية بصورة غير مباشرة.”

Loading...