سبادافورا : لا يمكن اتخاذ قرار بعودة الدوري الإيطالي قبل أسبوع .

0 33٬342

خطت الحكومة الإيطالية خطوة حذرة، اليوم الاثنين 11 ماي باتجاه السماح باستئناف التدريبات الجماعية لأندية كرة القدم اعتبارا من 18 ماي الجاري، لكن شرط تعديل البروتوكول الصحي. وقال وزيرا الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا والرياضة فيتشنزوا سبادافورا ، في بيان مشترك، إنه “تم تقديم الرأي المطلوب من قبل الحكومة بشان البروتوكول المقدم من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، من قبل اللجنة الفنية العلمية وهو يؤكد المسار الحذر المتبع من الوزراء المختصين”. وأضاف البيان أن “تعليمات اللجنة التي يجب أن تكون صارمة وملزمة سترسل إلى الاتحاد لإجراء التعديلات اللازمة على البروتوكول من أجل السماح باستئناف التدريبات الجماعية بسلام اعتبارا من 18 ماي الجاري”.

وتم السماح للأندية الإيطالية بمعاودة التدريبات الفردية في الرابع من ماي ، وذلك للمرة الأولى منذ توقف النشاط في 9 مارس. وكان الحصول على رأي اللجنة الفنية والعملية التي تنصح الحكومة الإيطالية بشأن الاستئناف التدريجي للنشاط الرياضي في بلد خضع للحجر الصحي من 9 مارس إلى الرابع من ماي، خطوة مهمة في مسار استئناف النشاط الكروي. وكان البروتوكول الصحي الذي قدمه الاتحاد الإيطالي في البداية “غير كاف” بحسب الوزير سبادافورا. وفي تصريحات لشبكة “سكاي” لاحقا، شرح وزير الرياضة بأن اللجنة الفنية العلمية طلبت بحجر اي فريق لمدة 14 يوما في حال ظهور حالة ايجابية لأحد لاعبيه. وأكد سبادافورا أن الفحوصات العديدة التي يجب أن يجريها لاعبو كرة القدم لا يجب أن تأتي “على حساب المواطنين”.

وأضاف “في حال حصلت هذه التعديلات، يمكن أن تبدأ التدريبات الجماعية اعتبارا من 18 ماي”. أما في ما يتعلق بالسؤال حول تاريخ عودة الدوري الإيطالي اعتبر الوزير أنه لا يمكن اتخاذ قرار بهذا الشأن قبل أسبوع بقوله “الموقف الأكثر منطقيا هو الحذر. من الآن وحتى مرور أسبوع نستطيع رؤية مسار انتقال العدوى قبل أن نقرر بالنسبة للدوري”.

وكشفت وسائل الإعلام المحلية أن من بين النقاط العالقة، هو عدد الفحوصات الضرورية والخطوات التي يجب اتباعها في حال ظهور حالات ايجابية جديدة. فمنذ عودة التدريبات الفردية، أصيب 8 لاعبين بفيروس كورونا بينهم أربعة في سمبدوريا وثلاثة في فيورنتينا وواحد في تورينو. ويأمل الاتحاد الإيطالي في استئناف الدوري المحلي في الرابع عشر من يونيو القادم.

Loading...