سيزار لويس سعيد بتولي دييجو أرماندو مارادونا قيادة فريق خيمناسيا دي لا بلاتا.

0 169

أعرب سيزار لويس مينوتي المدرب التاريخي لمنتخب الأرجنتين والمدير الحالي للمنتخبات الوطنية بالاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم عن سعادته البالغة بتولي مواطنه دييجو أرماندو مارادونا قيادة فريق خيمناسيا دي لا بلاتا.

وفي تصريحات صحفية، قال مينوتي “ليس لديكم فكرة عن مدى سعادتي، إنه مكانه، حيث يستطيع التعبير عن نفسه من واقع خبرته وليس من واقع وسائل الإعلام”.

وأضاف “مستعد الآن لأنه عاش كل ما يمكن أن يعيشه، لم أتحدث معه منذ زمن طويل لكنه كوّن خبرة مهمة في مجال التدريب”.

واعتبر المدرب السابق لبرشلونة وأتلتيكو مدريد وبوكا جونيورز وريفر بليت أن مارادونا: “مستعد بقدر أكبر مما كان عليه حين بدأ امتهان التدريب في الأرجنتين عام 1994”.

وأردف مينوتي أن بطل العالم مع منتخب الأرجنتين في 1986 “إلى جانب كونه لاعبا عظيما، هو أيضا إنسان تضامني عظيم يتفهم جيدا أن كرة القدم ليست لعبة فردية ولطالما عوّل على عمل الفريق”.

وستكون هذه المرة الثالثة التي يعمل فيها مارادونا مديرا فنيا في الأرجنتين، عقب تدريب ديبورتيفو مانديو (1994) وراسينج كلوب (1995).

كما سبق لمارادونا تدريب منتخب الأرجنتين بين عامي 2008 و2010 ورحل عن منصبه بعدما سقط “الألبيسيليستي” في ربع نهائي مونديال جنوب أفريقيا 2010.

ومنذ ذلك الحين، درب الوصل والفجيرة في الإمارات (2017-2018) ودورادوس دي سينالوا المكسيكي.

Loading...