شكّل نقلة نوعية في مشواره.. محمد هنيدي يكشف الفيلم الذي بدّل حياته

0 22٬652

قال الفنان المصري محمد هنيدي، إن حياته الفنية تغيّرت 180 درجة بعد تقديمه بطولة فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية»، وهو الفيلم الذي أُُنتج عام 1998، وشارك في بطولته الفنانون: منى زكي وأحمد السقا وطارق لطفي وغادة عادل، من إنتاج مدحت العدل وإخراج سعيد حامد.

وأضاف هنيدي خلال لقائه ضمن برنامج «لأول مرة» الذي تقدّمه إيناس سلامة الشواف على راديو إينرجي 92.1: «فيلم “صعيدي في الجامعة الأميركية” كان هبة من الله، حياتي اختلفت 180 درجة، والفيلم شكّل نقلة نوعية على مستوى السينما».

كما كشف هنيدي تفاصيل حياته الفنية والخاصة، قائلاً: «الحب الأول ليس وهماً، هو من أجمل المشاعر، حتى وإن لم يكتمل، فكل شخص لا يمكن أن ينسى أول حب في حياته». وأضاف: “في بداية تصوير أي عمل أشعر أنه أول عمل أقدمه وأول مرة أقوم بالتصوير، ونفس الشعور يحدث لي في المسرح لأن الجمهور يتغير كل يوم… إحساس مرعب ولكنه لذيذ في نفس الوقت”.

واختتم حديثه قائلاً: «أول لوكيشن تصوير كان “سرقات صيفية” للمخرج يسري نصر الله، وكانت أول مرة أقف فيها أمام الكاميرا، وأول مشهد في هذا الفيلم كان داخل القصر، خلال تناول اللحم… لكن أول عمل أرى أنه بدايتي الفنية كان “البخيل وأنا”، وبعده مسرحية “حزمني يا” حيث استقبلني جمهور المسرح بحفاوة”.

وعن جائحة كورونا، قال محمد هنيدي: “بدأنا نشعر بأهمية الصحة والنعمة الكبيرة التي كنا نعيشها، بجانب الكثير من الأمور الاجتماعية التي زادت خلال تلك الجائحة”.

Loading...