فعاليات النسخة الرابعة للمعرض الدولي للفلاحة بجهة الداخلة – وادي الذهب

0 186

انطلقت، اليوم الجمعة بالداخلة، فعاليات النسخة الرابعة للمعرض الدولي للفلاحة بجهة الداخلة – وادي الذهب، الذي ينظم على مدى ثلاثة أيام تحت شعار “الفلاحة رافعة لتشغيل الشباب وتنمية العالم القروي”. وتندرج هذه التظاهرة، التي تنظمها الغرفة الفلاحية بجهة الداخلة – وادي الذهب بشراكة مع المديرية الجهوية للفلاحة والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية وبتعاون مع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وولاية الجهة والمجلس الجهوي، في إطار تنفيذ المخطط الفلاحي الجهوي، الذي يندرج في إطار استراتيجية مخطط المغرب الأخضر.

وتشكل دورة هذه السنة، التي افتتحها والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب لمين بنعمر وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وشخصيات مدنية وعسكرية ومختصين في شتى المجالات الفلاحية، منصة لتحقيق التواصل بين مختلف الفاعلين في القطاع، من مهنيين محليين وفاعلين وطنيين ودوليين وإدارات وصية، بهدف تبادل التجارب المهنية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد رئيس الغرفة الفلاحية بجهة الداخلة – وادي الذهب، أحمد بابا أعمار، أن تنظيم هذا المعرض الدولي في نسخته الرابعة يأتي في سياق الدينامية التنموية التي تشهدها المنطقة، التي أضحت جهة فلاحية بامتياز. وأضاف السيد بابا أعمار أن هذه التظاهرة الفلاحية يميزها كذلك الحضور الوازن لبعض الشخصيات السياسية والاقتصادية الأجنبية وممثلي الشركات الدولية الكبرى العاملة في القطاع الفلاحي، وعدد من التعاونيات الوطنية والغرف الفلاحية بالمملكة.

وأعرب عن أمله في أن تشهد جهة الداخلة – وادي الذهب قفزة نوعية في المجال الفلاحي، خاصة مع الجهود الرامية إلى تنفيذ مشروع سقي 5 آلاف هكتار، الذي يشكل دعامة قوية للتنمية الاقتصادية في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

من جانبه، قال المدير الجهوي للفلاحة، حسن أكديم، إن هذا المعرض يهدف، بالأساس، إلى إبراز مختلف المجهودات المبذولة في القطاع الفلاحي بجهة الداخلة – وادي الذهب، وكذا استشراف الآفاق المستقبلية لهذا القطاع.

وأضاف السيد أكديم أن هذه التظاهرة الدولية تشكل كذلك مناسبة لتثمين ما تزخر به هذه الجهة من منتجات، وفرصة لتبادل التجارب والخبرات بين مهنيي الجهة وبين نظرائهم في باقي جهات المملكة وفي بلدان أخرى.

ومن جهته، أكد الكاتب العام للغرف الفلاحية بمنطقة “إيل دو فرانس”، كريستوف لوبرور، أن المعرض الدولي للفلاحة يعد فرصة سانحة لاكتشاف مقومات الفلاحة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وتبادل الخبرات مع مهنيي الجهة.

كما أبرز السيد لوبرور المؤهلات المهمة التي تزخر بها باقي جهات المملكة، مشيرا إلى أن هذا التظاهرة تعتبر مناسبة للاطلاع على وحدات إنتاج الطماطم والبطيخ.

وأعرب، في هذا الصدد، عن إعجابه بجودة العمل المنجز في هذه الوحدات من حيث معايير الجودة، في أفق إرساء شراكات مهمة مع منطقة باريس.

وسيعمل هذا المعرض، الذي من المتوقع أن يستقطب أزيد من 20 ألف زائر بينهم 250 مهنيا، على تسليط الضوء على المؤهلات والإمكانيات التي تزخر بها جهة الداخلة – وادي الذهب في المجال الفلاحي، واستعراض جودة منتوجات الجهة وخصائصها، وتقريب المستهلك من تلك المنتوجات، والوقوف عند سير أشغال المشاريع التي تندرج في إطار مخطط المغرب الأخضر.

ويضم المعرض الدولي للفلاحة، الذي يمتد على مساحة 3000 متر مربع، أربعة أقطاب أساسية للعرض، وهي قطب مخصص للشركات الوطنية والدولية والمؤسسات المالية وشركات التأمين ومكاتب الدراسات، وقطب مخصص للمنتوجات الفلاحية المجالية، وقطب المواشي، وقطب للاستشارات الفلاحية.

كما سيتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي تعرف مشاركة عدة دول صديقة مثل فرنسا وإسبانيا وكندا وهنغاريا وإيطاليا والبحرين وتركيا، تنظيم ورشات عمل تكوينية لفائدة المهنيين والتعاونيات والجمعيات الفلاحية العاملة في الجهة، والتي سيشرف عليها مهنيون وخبراء من المغرب والخارج.

وسيتم، في إطار هذا المعرض، تنظيم سلسلة من الندوات التي سيشرف على تأطيرها خبراء مغاربة وأجانب من أجل مناقشة مختلف المواضيع المرتبطة بتطوير القطاع الفلاحي في الجهة، مثل “وضعية السوق العالمية لمنتجات الإبل”، وتربية الإبل”، و”تسويق المنتجات المجالية المحلية”، و”الطاقة المتجددة في الفلاحة المبتكرة: التحديات والمؤهلات”.

Loading...