كأس محمد السادس للأندية العربية: قمة سعودية للظفر ببطاقة التأهل للنهائي.

0 32٬191

 يبحث الاتحاد السعودي وضيفه ومواطنه الشباب عن بطاقة التأهل الأولى، لنهائي كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، عندما يلتقيان الاثنين في إياب الدور نصف النهائي للبطولة.

وكانت مباراة الذهاب التي جمعتهما على ملعب نادي الشباب بالرياض في 2 كانون الاول/ديسمبر الماضي، انتهت بالتعادل الايجابي 2-2، وبالتالي سيدخل الاتحاد المباراة بفرصتي الفوز أو التعادل السلبي أو 1-1، فيما يدخل الشباب بفرصة الفوز أو التعادل بأكثر من هدفين ليحجز مقعده في النهائي.

وتعتبر مباراة الغد هي الرابعة التي تجمعهما في البطولة العربية، حيث التقيا من قبل ثلاث مرات، كان أولها في بطولة النخبة العربية التي أقيمت في الرياض في 22 كانون الاول/ديسمبر 1995 وانتهت بفوز الشباب 3-0، بينما كانت المواجهة الثانية في نصف نهائي بطولة الأندية العربية في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1998 وانتهت المباراة بفوز الشباب 1-0، بينما كانت المواجهة الثالثة في ذهاب النسخة الحالية وانتهت بالتعادل 2-2.

وبدأ الاتحاد مشواره في البطولة بالفوز ذهاباً على العهد اللبناني 3-0 في جدة والتعادل إياباً بدون أهداف في بيروت، وفي ثمن النهائي تخطى الوصل الإماراتي ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة 2-1 في دبي وجدة على التوالي، وفي ربع النهائي تعادل ذهاباً مع أولمبيك آسفي المغربي 1-1 في جدة، وفاز إياباً 1-0 في آسفي.

في المقابل، استهل الشباب مشواره في البطولة بالفوز ذهاباً على شباب الساورة 3-1 في برج بوعريرج وإياباً 2-0 في الرياض، وفي ثمن النهائي تجاوز شباب الأردن بعد الفوز ذهاباً 1-0 في الرياض والتعادل إياباً 1-1 في عمّان، وفي ربع النهائي تغلب على الشرطة العراقي ذهاباً 6-0 في الرياض، وإياباً 1-0 في أربيل.

ويقدم الاتحاد حالياً مستويات كبيرة ويسجل نتائج إيجابية في الدوري المحلي ونجح في آخر مباراتين في التعادل مع الهلال على ملعب الأخير قبل أن يتجاوز الباطن في حفر الباطن. ويعتبر الفريق حالياً في أفضل حالاته الفنية والمعنوية وسيدخل المباراة بصفوف مكتملة بحثاً عن بطاقة التأهل.

ولا يختلف الشباب كثيراً عن مضيفه، حيث بدأ يستعيد مستواه وتمكن في آخر مباراتين من الفوز على الباطن والتعادل مع الهلال ويملك أسماء مميزة في مختلف الخطوط.

وعطفاً على واقع الفريقين، فإن المباراة تبدو متكافئة إلى حد كبير، ومن الصعب التنبؤ بالنتيجة، التي ستكون مفتوحة لكافة الاحتمالات.

يذكر ان المباراة الثانية في نصف النهائي تجمع بين الرجاء البيضاوي المغربي والاسماعيلي المصري علما بان الاخير تقدم ذهابا على ملعبه 1-صفر.

Loading...