كوينتين تارانتينو يرفض تقديم أي تنازلات بحذف مشاهد من فيلمه

0 192

امتنع المخرج الأمريكي كوينتين تارانتينو تقديم أي تنازلات بحذف مشاهد من فيلمه “حدث ذات مرة في هوليوود” (Once Upon A Time In Hollywood) لصالح عرضه في الصين.

ووفقاً لموقع “هوليوود ريبورتر” الأمريكي، فإنّ المخرج المعروف بمعارضته لأي نوع من العبث بأفلامه، ليس لديه أي نيّة لإجراء تعديلات على الفيلم بحذف مشاهد لشخصية بطل فنون الدفاع عن النفس بروس لي (1940- 1973).

إصرار تارانتينو يُعمِّق الأزمة التي نشأت قبل ساعات إثر عدول الإدارة الوطنية الصينية للأفلام عن قرار عرض الفيلم في الصين يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول، بعد تقديم شانون لي ابنة بروس لي شكوى تعترض من خلالها على مشاهد تصوِّر والدها في الفيلم “بشكل سيئ”، بحسب تعبيرها.

وطالبت ابنة بروس لي في شكواها بإجراء تغييرات على صورة والدها التي جسّدها “مايك مو” باعتباره مغروراً وعنيفاً لدرجة ادعائه أن بإمكانه إصابة بطل الملاكمة محمد علي كلاي بالشلل إذا أتيحت له مبارزته.

وأجرت الصين خلال الفترة الماضية تعديلات على أفلام أمريكية عدة للسماح بعرضها بدور السينما في البلاد، منها فيلم “بوهيميان رابسودي” الموسيقي الحائز جائزة الأوسكار خلال العام الماضي.

أحداث فيلم “حدث ذات مرة في هوليوود” تدور في عام 1969 في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، حول شخصيتين رئيسيتين هما “ريك دالتون” ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي لنوعية “الويسترن” أو الغرب الأمريكي، ويُجسِّده ليوناردو دي كابريو، و”كليف بوث”، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلاً منه، ويُجسِّده براد بيت، ويكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير “تشارلز مانسون”.

ويُركِّز الفيلم على سلسلة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة “مانسون” خلال فترة الستينيات من القرن الماضي، وراح ضحيتها عدد من الأشخاص منهم الممثلة الأمريكية شارون تايت التي تمّ طعنها نحو 16 طعنة، وكانت وقتها حامل في شهرها الثامن.

ويشارك في بطولة الفيلم براد بيت وليوناردو دي كابريو وآل باتشينو، ومارجوت روبى، لورينزا ايزو، وداكوتا فانينج، وكيرت روسيل، والفيلم من إخراج وتأليف كوينتين تارانتينو.

Loading...