كيم كارداشيان ترفع دعوى قضائية على طبيب مقيم في ولاية ألاباما .

0 26٬209

قصّة نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان مع علاج الوجه الذي يعرف بـ “مصاص الدماء” ليست بجديدة، إذ رفعت دعوى قضائية على طبيب مقيم في ولاية ألاباما تدّعي أنه يروّج لهذا العلاج باستخدام اسمها وصورها.

وتعود القصة إلى عام 2013، حين حصلت كارداشيان على علاج لوجهها يعرف بـ vampire facial أو علاج “مصاص الدماء” في حلقة من Kourtney & Kim Take Miami.

بعد ذلك، نشرت صورة “سيلفي” لوجهها مغطّى بالدم على حسابها على “إنستغرام”. بعد 5 سنوات، أي في عام 2018، شاركت في مدونة على موقعها الخاص، حُذفت الآن، وقالت إنها تأسف لخضوعها لهذا العلاج ولن تحاول فعل ذلك مرة أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أنه عندما تلقّت هذا العلاج كانت حاملاً، ما يعني أنها اضطرّت للتخلّي عن مسكّنات الألم ومرهم التخدير، الأمر الذي وصفته في عام 2018 بأنه “تجربة غير مريحة للغاية”.

واليوم، تقاضي كارداشيان طبيباً مقيماً في ولاية ألاباما لاستخدامه اسمها وصورها للترويج لإجراء علاج vampire facial من دون الحصول على إذنها بذلك.

بموجب شكوى مقدّمة من محاميها يوم الاثنين 9 كانون الأول الجاري، وبموجب محكمة المقاطعة الأميركية للمنطقة الوسطى في كاليفورنيا، ترفع كارداشيان دعوى قضائية ضد تشارلز رونيلز وجمعية الطب الخلوي بسبب انتهاك حقوق النشر، وانتهاك العلامة المسجّلة، وانتهاك الحق في الدعاية، وانتهاك العلامة التجارية للقانون العام في كاليفورنيا. ولم يكن رونيلز هو الطبيب الذي أجرى علاج vampire لكيم، لكنه يدّعي أنه يمتلك العلامة التجارية لهذا العلاج.

ونشر رونيلز على موقعه البيان الآتي: “أجرت السيدة كارداشيان ويست علناً باستخدام الاسم الذي أملكه، Vampire Facial ثم نفّذت استراتيجياتها المعتادة والرائعة للغاية للتأكد من أن أنشطتها أصبحت مشهورة. لم تكن تحاول إخفاء حقيقة أنها خضعت للإجراء، لقد أعلنت ذلك. لم أطلب منها إما الإجراء أو الإعلان عنه”.

وفي بيانه أيضاً، يدّعي رونيلز أنه أزال منذ ذلك الحين جميع الصور التي استشهد بها. ويختتم بيانه قائلاً: “آمل أن نتمكن من صنع السلام. لم أكن أعتقد مطلقاً أن عرضها العلني لإجراء العملية سيتسبب بحزنها لاحقاً”.

Loading...