كيم كارداشيان تلتقط “سيلفي” مع مجموعة من السجناء.

0 99

دخلت نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان مجال المحاماة وقررت دراستها، لسعيها لإصلاح العدالة الجنائية والسجون في الولايات المتحدة على حد قولها، وفي أولى خطواتها وثّقت زيارتها إلى السجون والتقطت “سيلفي” مع مجموعة من السجناء.

وزارت كارداشيان السجناء مع الدكتور مارك هاورد من جامعة “جورج تاون” والذي يقدم محاضرات أو “كورس” للسجناء تمنحهم درجات تساعدهم في الحصول على شهادة من الجامعة، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وعلقت كيم على صورتها مع السجناء بأنها تحضّر لفيلم وثائقي عن أولئك السجناء، وأضافت أن الفيلم سيتم بثه خلال الأشهر المقبلة.

وتحدثت أيضًا: “آمل أن تتعرفوا على النظام القضائي على طريقتي”، وحصلت على دعم متابعيها، حيث علق أحدهم: “أتوق للغاية للفيلم”، وقال آخر: “فخور جدًا بك، آمل أن يقوم عدد أكبر من المشاهير بفعل ذلك، وخاصة فيما يتعلق بإدمان المخدرات الذي يحتاج إلى إعادة التأهيل وليس السجن!”.

وبشأن الفيلم الوثائقي؛ فإنه سيتم التركيز على جهود كيم كارداشيان لتأمين الحرية للأمريكيين الذين تؤمن كيم رأنهم تعرضوا للظلم من قِبل النظام القضائي.

وجاء هذا القرار بعدما نجحت كيم كارداشيان بالفعل في إطلاق سراح السجينة “أليس جونسون” في شهر يونيو العام الماضي، وشعرت آنذاك بأنها محامية حقيقية.

وكانت كيم قد ساهمت في شهر مايو الماضي في تمويل حملة لإطلاق سراح 17 سجينًا فيديراليًا يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة لارتكابهم جرائم منخفضة المستوى.

Loading...