لأول مرة مغربي يتأهل إلى نهائي جائزة رولكس التي تبلغ قيمتها 200 مليون سنتيم

0 35٬778

لأول مرة مغربي يتأهل إلى نهائي جائزة رولكس المرموقة للمبادرات الطموحة البالغة قيمتها 200 مليون سنتيم

يعمل الكثير من المغاربة في القطاعين العام والخاص على إبداع الحلول والابتكار في مختلف المجالات من أجل إيجاد حلول للمشاكل التي يواجهها الناس بهدف جعل العالم الذي نعيش فيه مكانا أفضل، ومن بين هؤلاء، محمد التبياوي صاحب مشروع “إنذار”، الذي لقيت فكرته استحسانا كبيرا وصار أول مغربي يتأهل إلى نهائي جائزة رولكس المرموقة للمبادرات الطموحة.

وقد تأهل محمد التبياي إلى نهائي الجائزة بفضل نظام “إنذار” الذي يعمل على توقع الفيضانات وإصدار إنذارات بشأنها. وبفضل خوارزميّاته، يتولى النظام أوتوماتيكيا تقييم وضع المياه والتّساقطات في المناطق المهدّدة وفي الحالات التي يكون فيها الخطر محدقًا، يصدر بشكل مبكّر وآليّ إنذارات قبل وقوع الأزمة بثماني وأربعين ساعة.

تتمثّل ميزة المنظومة في كونها تمنح المكلّفين بإدارة المخاطر الوقت الكافي للتدخّل على نحو وقائي لإجلاء السكّان المهدّدين أو حماية البنى التحتيّة الحسّاسة. يصدر النظام رسوما ثنائية أو ثلاثية الأبعاد توضح لهؤلاء المسؤولين بوضوح مدى الخطر المحدق بسبب الفيضانات، وتمكنهم من التصرف بالشكل الملائم مع تحديد دقيق لموقع البنى التحتيّة الاستراتيجيّة التي تهدّدها الفيضانات على غرار السّكك الحديديّة والطّرقات والمناطق الصناعيّة…

تستطيع منظومة انذار أيضًا انتاج نشرة انذار وتوزيعها على الأشخاص والهيئات المرخّص لها لتيسير العمل التّعاوني الذي يتطلّبه التصدّي للفيضانات مع تجنّب تحريف المعلومات. وأهم ما يميز هذه المنظومة أنه يمكن تشغيلها عن طريق تطبيق على الهاتف النقال ما يسمح للمسؤولين بتقييم الأخطار من أيّ مكان وفي أيّ وقت مع إصدار التّعليمات المناسبة.

وحسب الموقع الرسمي لرولكس، تدعّم مبادرة “جوائز رولكس للمبادرات الطموحة” المفكرين المبتكرين الذين يسعون الى إعادة تشكيل المستقبل من خلال رؤيتهم وشجاعتهم ومشاريعهم الرائدة. أطلقتها رولكس في عام سنة 1976 للاحتفال بالعيد الخمسين لساعة أويستر كرونومتر، أول ساعة مقاوِمة للماء في العالم. تختلف جوائز رولكس عن العديد من الجوائز الأخرى لأنها تموّل مشاريع عمل تركّز على المستقبل، كما أنّها تتميّز عن الإنجازات السابقة.

وقد منحت رولكس في 2016 جوائزًا لخمسة متبارين إضافة إلى خمسة متبارين آخرين من فئة الشباب بعدما برهنوا عن شغفهم وإرادتهم والأهم من ذلك عن روح المبادرة الطموحة لجعل العالم مكانًا أفضل للجميع. وتهدف الجوائز الممنوحة إلى تحفيز وابتكار طرق جديدة للتفكير في المشكلات الشائعة في مجالات متنوعة مثل التكنولوجيا وتحسين حياة الناس، وحماية النظم الإيكولوجية المهددة بالانقراض، وحماية المحيطات…

وتمنح هذه الجائزة كل سنتين، وتبلغ قيمتها المقدمة لكل فائز من الفائزين الخمسة، 200 ألف فرنك سويسري (197 مليون سنتيم). كما يستفيد الفائزون من الدعاية العالمية وسيحصلون على ساعة توقيت رولكس.

Loading...