ليوناردو دافنشي كان يعاني من مرض خطير

0 195

تناقلت بعض وسائل الإعلام أخباراً تشير الى احتمال أن يكون عبقري عصر النهضة ليوناردو دافنشي قد عانى نوعاً من اضطرابات قصور الانتباه، وذلك بناء على مجموعة من أعماله الرائعة وغير المكتملة.

ولفت موقع وكالة رويترز الى أن أستاذ الطب النفسي ماركو كاتاني قد شرح وجهة نظره من هذا الموضوع، إذ أوضح أن متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه تفسر تأجيل دافنشي المزمن لاستكمال أعماله وقدراته الإبداعية سواء في مجال الفنون أو العلوم.

وقال كاتاني، الأستاذ في كينغز كوليدج بلندن، في بحث نشر يوم الجمعة: “أنا واثق أن متلازمة فرط الحركة وقصور الانتباه هي الفرضية الأكثر إقناعاً والأجدر بالتصديق من الناحية العلمية لتفسير الصعوبة التي كان يجدها ليوناردو في إكمال أعماله”.

وطرح كاتاني فرضيته في دورية برين، وقال إن سجلات تاريخية تظهر أن الصعوبة التي واجهها دافنشي في إتمام المهام لازمته منذ الطفولة.

وفي سياق متصل، لفت كاتاني الى أن روايات كاتبي السير الذاتية وشخصيات عاصرته تظهر أن دافنشي لم يكن يستقر في مكان قط وأنه كان يتنقل عادة من مهمة إلى أخرى. وعلى غرار كثيرين ممن يعانون متلازمة فرط الحركة وقلة الانتباه، لم يكن دافنشي يحصل إلا على أقل القليل من النوم وكثيراً ما كان يعمل ليل نهار بلا توقف.

وقال كاتاني المتخصص في هذا النوع من الاضطرابات وفي تشريح المخ وعلوم عصر النهضة، إن تحليله وجد أن دافنشي كان يمضي “وقتاً طويلاً جداً في التخطيط للمشاريع” لكنه كان يفتقر للمثابرة.

وأضاف: “اضطراب فرط الحركة وقلة الانتباه يمكن أن يفسر جوانب من مزاجية ليوناردو وعبقريته الزئبقية الغريبة”.

كذلك، فقد قال كاتاني أيضاً إن روايات تاريخية تظهر أن دافنشي كان أعسر وربما كانت لديه سمتان أخرتان تميزان من يعانون اضطراب قلة الانتباه وهما عسر القراءة وتركز اللغة في الفص الأيمن من الدماغ.

Loading...