مؤسسة المورد الثقافي يطلق مبادرة ثقافية لتشجيع الناس على متابعة الأعمال الفنية والثقافية .

0 31٬256

أطلقت مؤسسة المورد الثقافي مبادرة ثقافية لتشجيع الناس على متابعة الأعمال الفنية والثقافية خلال فترة الحجر المنزلي، بسبب انتشار فيروس كورونا.

وتتيح المبادرة للجمهور الواسع متابعة أعمال فنية وأدبية متنوعة عبر الإنترنت مجانا ومناقشة أصحابها في جلسات حوارية مباشرة، بالتعاون مع الفنانين والأدباء أنفسهم.

الأعمال المتاحة تم إنتاجها بدعم من برنامج “المنح الإنتاجية” الذي تقدمه المؤسسة ويهدف لدعم المشاريع الإبداعية للشابات والشباب من المنطقة العربية تحت سن الـ 35 عاما، أو بدعم من أصحاب الأعمال المتاحة.

وأوضحت المؤسسة أنه يمكن متابعة الأعمال من خلال صفحة المورد الثقافي على فايسبوك، كما يمكن المشاركة في جلسات الأسئلة والأجوبة مع الفنانين التي تُبث عبر الصفحة بعد أسبوع من نشر كل عمل من خلال “لايف فيديو”.

وتستمر هذه المبادرة منذ الأول من أبريل الجاري، وقد نشرت خلالها أعمال مختلفة مثل “لا أحد يرثي لقطط المدينة” مجموعة قصصية للكاتب المصري محمد الحاج، “مكتب الانتظار” فيلم للفنانة البصرية المغربية رندا معروفي، “فوق الصفر” عرض مسرحي للمخرج السوري أسامة حلال.

تنشر الأعمال قبل أسبوع من الجلسات الحوارية المباشرة مع الفنان أو الكاتب، ليتسنى للجمهور متابعتها عن كثب، وبالتالي مناقشة صاحب العمل في جوانبه الثقافية والتقنية كافة.

و حتى الخميس المقبل 23 من الجاري، سيكون فيلم “جلد” للمخرجة السورية عفراء باطوس متاحا عبر الرابط https://vimeo.com/407106849، على أن يحدد لاحقا موعد الحوار المباشر معها.

ويتتبع الفيلم رحلة المخرجة الشخصية من خلال ذكريات حية عاشها صديقاها المقربان حسين وصبحي، اللذان عاشا في فترات زمنية مرهقة من الناحيتين السياسية والاجتماعية على ضوء المجريات السورية منذ عام 2011 حتى اليوم.

توثق المخرجة في هذا الفيلم انهيارهما التدريجي الذي، وبحسب ما ستكتشفه لاحقا في حياتها، يعكس انهيارها الداخلي الخاص.

وفي الأسابيع المقبلة، ستتيح المبادرة أعمالا أدبية (شعر، رواية، قصص قصيرة) وفنية متنوعة (مسرح، رقص، أفلام، فنون بصرية) لمبدعين كثر، منها “موت ليلى” لمصمم الرقص اللبناني علي شحرور، “القمر طيف شمس عائد” للفنانة البصرية الفلسطينية نور أبوعرفة، ديوان شعر “ذهان الفتاة س” للكاتبة الفلسطينية السورية رنا زيد، عرض “الدرجة الأولى” للمسرحي السوري ريمي سرميني، “ابن فدائي في موسكو” لمصممة الرقص الفلسطينية فرح صالح.

وتسعى مؤسسة “المورد الثقافي” التي تعمل من بيروت إلى تطوير مبادرات جديدة لدعم قطاع الثقافة والفنون في المنطقة العربية.

Loading...