ماذا يحدث في ليفربول؟.. ثورة غضب بعد تسريبات محمد صلاح

0 342٬579

يبدو أن الموسم المقبل لن يكون سهلا على المصري محمد صلاح نجم ليفربول، خاصة في ظل الغموض الذي يحيط بمستقبله.

ويتفاوض صلاح مع إدارة ليفربول منذ عدة أشهر بشأن تجديد عقده مع الفريق، الذي ينتهي في صيف 2023، حيث يطلب مبلغا يتراوح بين 400 و500 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا بحسب ما نشر في الصحافة البريطانية.

صلاح سيحصل، حال موافقة إدارة ليفربول على طلباته المالية، على إجمالي راتب بنحو 80 مليون جنيه إسترليني، إذا وقع على عقود لمدة 4 سنوات، بواقع 20 مليون إسترليني سنوياً، وهو ما سيمثل هدما لهيكل الرواتب في النادي، الأمر الذي يخشاه ملاك “الريدز”.

ومن ثم، رفض ليفربول طلبات صلاح المالية ما جعل هناك صعوبة حاليا في إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن تجديد عقد اللاعب مما يجعل النادي يواجه خطر خسارة واحد من أهم لاعبيه بشكل مجاني في صيف 2023.

غضب ضد محمد صلاح

وبحسب تقرير سابق لموقع “ذا أتلتيك” الأمريكي ذات المصداقية الكبيرة، فإن صلاح سيكون منفتحا على اللعب لأحد كبار الدوري الإنجليزي، حال غادر ليفربول، حيث لا يريد مغادرة بريطانيا لظروف مختلفة منها أسرية.

هذا التسريب الأخير، جعل إدارة ليفربول تشعر بغضب شديد ضد النجم المصري، بحسب تقرير لموقع “أنفيلد ووتش” المهتم بأخبار النادي الإنجليزي.

ويرى النادي أنه لا يوجد لاعب أكبر منه، وأن الكثير من مشجعي ليفربول سيتفقون حول هذا المبدأ، خاصة وأن الجماهير لم تبدي غضبا كبير على رغبة السنغالي ساديو ماني في الرحيل هذا الصيف صوب بايرن ميونخ.

يقول تقرير “أنفيلد ووتش”: “تسريب رغبة صلاح في الاستمرار بالبريميرليج، حال رحيله عن ليفربول، تكتيك واضح من اللاعب ووكيله المؤثر رامي عباس، لإعلام مالكي ليفربول بأن الخيارات المتاحة له تتجاوز ريال مدريد أو برشلونة”.

رد فعل ليفربول على التسريبات الأخيرة

ومع ذلك، لا يتوقع التقرير استجابة ملاك ليفربول لطلبات صلاح المالية، ما يجعل الباب مفتوحا أمام رحيل النجم المصري عقب نهاية عقده في صيف 2023.

واختتم التقرير بالإشارة إلى أن إدارة ليفربول حينما قامت مؤخرا بتجديد عقد المدرب الألماني يورجن كلوب كان هدفها الرئيسي توجيه رسالة مفادها أن مشروع النادي سيستكمل طريقه، حتى لو رحل بعض النجوم.

Loading...